تقارير

باشاغا برّا.. كواليس وخلفيات الإطاحة بوزير داخلية السراج

جاء قرار مجلس السراج، بإيقاف وزير الداخلية المفوض، فتحي باشا آغا عن العمل وإحالته للتحقيق. ليكشف عن صراع مستفحل بين كافة أركان مجلس السراج وحكومته. وهو ما يدفع ثمنه في النهاية، الشعب الليبي الذي هبّ ولا يزال في مظاهرات عارمة على مدى أيام. يندد بالفساد وتردي أحوال المعيشة واستمرار انقطاع الكهرباء والماء ونقص السيولة وغيرها من مظاهر الحياة البائسة.

 وفي الوقت الذي يرى فيه مراقبون، أن قرار السراج أوقف سلطة برأسين في طرابلس، استمرت واستفحلت على مدى الفترة الأخيرة. وأوقف انقلابا كان يتم التجهيز له وراء ظهره بموافقة تركية وإيطالية.

 يرى آخرون، أن وقف باشاغا عن العمل وإحالته للتحقيق سيكون بداية لصراع أكبر، يديره باشاغا من الخارج، خصوصا وأن لديه ميليشيات مصراتة التي تسانده وخرجت ترفض قرار إقالته.

 وكان فايز السراج رئيس الحكومة غير الشرعية، أصدر قراراً

بوقف وزير داخليته، فتحي باشاغا الموجود في تركيا حاليا عن العمل وإحالته إلى التحقيق، وتكليف خالد أحمد التيجاني، وكيل الداخلية بإدارة الوزارة خلفا له.

في نفس السياق، كشفت مصادر مطلعة، بأن ميليشيات طرابلس فيما تسمى بالقوة المشتركة، أحبطت انقلابا خطط له وزير الداخلية المقال فتحي باشا آغا، ورئيس ما يسمى بالمجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وتنظيم الإخوان، وأعلنت مساندتها التامة لمجلس السراج.

واعتبر الكاتب والباحث السياسي، عبد الحكيم فنوش، أن ما حدث

تجسيد حقيقي للصراع على السلطة بين مجلس السراج، ومجلس الدولة وباشا آغا من جهة اخرى. وقال الخلافات كانت على أشدها الفترة الماضية والصراع بين باشاغا وميليشيات طرابلس لم يتوقف على الإطلاق.

وأشار رئيس مركز الأمة الليبي للدراسات الإستراتيجية، محمد الأسمر، أن طرابلس اليوم باتت مقسمة بين 3 محاور. محور يمثله الشعب الليبي، الذي خرج للتظاهر والتنديد بالأوضاع القائمة. ومحور باشاغا ومن يواليه من ميليشيات مصراتة وغيرها ومحور السراج ومجلسه.

وتعتبر القشة التي قصمت ظهر البعير، بعدما اتهم باشاغا كتائب وجماعات مسلحة موالية لحكومة السراج، بفتح النار على المتظاهرين، وشن حملة اعتقالات بحقهم، نافيا ارتكاب الميليشيات التي تتبعه بإطلاق النار على المتظاهرين. وهو ما دفع السراج لاستبعاده من اجتماع أمني عقده قبل يومين للنظر في مشار المظاهرات.

وقال مراقبون، أن زيارتا المشري وباشاغا لتركيا في توقيت واحد قد يكون لها علاقة بترتيبات الانقلاب الذي كان يجهزه باشاغا قبل الإطاحة به.

 وردّ باشاغا، بإعلان استجابته وامتثاله لقرار إيقافه عن العمل، وإحالته للتحقيق، والذي أصدره السراج، بشأن التصاريح والأذونات وتوفير الحماية اللازمة للمتظاهرين، والبيانات الصادرة عنه حيال المظاهرات والأحداث الناجمة عنها، مطالبا بأن تكون جلسة المساءلة والتحقيق علنية ومنقولة إعلامياً على الهواء مباشرة.

قال في بيان، إنه سيكشف الحقائق دون مجاملة ولا مواربة، وأنه يؤمن بدولة القانون ويرفض الانتهاكات التي حدثت مع الشعب الليبي خلال الفترة الماضية.

ووفق تقارير عدة فإن إقدام السراج على الإطاحة بـ”باشاغا”، يستند إلى العديد من الأسباب:-

 في مقدمتها ترتيبه لانقلاب على السراج والإطاحة به وتحدي قراراته ومجابهته خلال المظاهرات الأخيرة

إصداره قرارات مستفزة، تكشف عما كان يموج بداخله. ومنها ضرورة أخذ الاذن منه والتصريحات في هبوط أو إقلاع أي طائرة من ليبيا.

 كثرة سفرياته وتنقلاته، بما يفوق دوره كوزير لداخلية السراج والترتيب لزيارة وشيكة لفرنسا أوائل الشهر المقبل، قيل انه سيلتقي فيها عقيلة صالح للترتيب لأمر المرحلة المقبلة.

كان باشاغا الذي رشح قبل نحو عامين، وبالتحديد في 7 أكتوبر 2018 لتولي منصب وزير الداخلية المفوض بحكومة السراج، مصدر صداع وصراع دائم، وأحد الداعمين بقوة لميلشيات فجر ليبيا 2014 وعضو مجلس النواب 2015 عن مصراتة قبل قرار مقاطعة جلساته وتوليه وزارة الداخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق