محلي

الوطنية للنفط ترحب بفرض عقوبات أمريكية على 3 مهربين وشركة تابعة للوفاق في مالطا

أوج – طرابلس
أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، ترحيبها بقرار الولايات المتحدة الأمريكية الذي ينص على فرض عقوبات مالية على شبكة من المهربين، ساهمت بشكل كبير في زعزعة الاستقرار في ليبيا.

وأكدت الوطنية للنفط، في بيانٍ إعلامي، طالعته “أوج”، أنها ستستمر في مراقبة كل عمليات التهريب بجميع أنواعه و في مختلف مناطق ليبيا، وستستمر في تقديم بلاغاتها وتقاريرها إلى مكتب النائب العام ولجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن ومتابعة الإجراءات القانونية لمحاسبة المتورطين في هذه الأعمال غير المشروعة.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الخميس، فرض عقوبات على ثلاثة أفراد تابعين لحكومة الوفاق غير الشرعية وشركة يقع مقرها في مالطا، معتبرة أنهم شبكة من المهربين الذين يساهمون في عدم الاستقرار في ليبيا.

وأوضحت الخزانة الأمريكية، في بيانٍ إعلامي، طالعته وترجمته “أوج”، أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية صنّف الليبي فيصل الوادي مُشغل السفينة مرايا، وكذلك مصباح محمد محمد وادي، ونور الدين ميلود محمد مصباح؛ وشركة الوفاق المحدودة ومقرها مالطا، وذلك بموجب الأمر التنفيذي “E.O. 13726″، بالإضافة إلى اعتبار السفينة مرايا من الممتلكات المحظورة.

ووفق الخزانة الأمريكية، قال نائب وزير الخارجية جاستن موزينيتش، إن فيصل الوادي ورفاقه قاموا بتهريب الوقود من ليبيا واستخدموا ليبيا كمنطقة عبور لتهريب المخدرات”، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بفضح الشبكات غير المشروعة التي تستغل موارد ليبيا لمصالحها الخاصة بينما تلحق الضرر بالشعب الليبي.

وأوضحت الخزانة الأمريكية، أنه نتيجة لإجراءات اليوم، يجب حظر جميع الممتلكات والمصالح في ممتلكات هؤلاء الأشخاص، بما في ذلك السفينة المحددة، والموجودة في الولايات المتحدة أو التي تأتي داخل الولايات المتحدة أو في حوزة أو سيطرة أشخاص أمريكيين وإبلاغ مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بها ما لم يكن مصرحًا به بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية أو مُستثنى من ذلك، حيث تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عمومًا جميع التعاملات التي يقوم بها الأشخاص الأمريكيون أو الأشخاص الموجودون داخل الولايات المتحدة (أو العابرون لها) والتي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحددين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق