محلي

النجار: تضارب الاختصاصات وسوء الإدارة وراء انتشار كورونا والحظر غير مُجدي

أوج – طرابلس
قال مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض التابع لحكومة الوفاق غير الشرعية الدكتور بدر الدين النجار، أن الوضع الوبائي يدعو إلى القلق، وأن هناك زيادة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وذكر “النجار” في مداخلة هاتفية له، عبر فضائية “ليبيا بانوراما” طالعتها “أوج”، أن الزيادة في عدد الحالات بلغت 439 حالة، موضحًا أن أغلبها في مدن طرابلس ومصراتة والخمس وبعض الحالات المتفرقة في بعض المدن.

وأشار إلى أهمية التوعية الاجتماعية والتواصل مع الناس والدعم النفسي والاجتماعي، مُبينًا أن المواطن عليه تنفيذ الضوابط الصحية، والابتعاد عن التجمعات مثل المآتم وصالات الأفراح وكل ما يدعو إلى التجمعات، وأن يركزوا على غسل اليدين والتعقيم.

وأكد النجار على أهمية رصد المرض، قائلاً: “الخطوة الثانية هي التركيز بكل ثقل على الرصد والتقصي والاستجابة السريعة لأن هذه هي الحلقة التي توقف انتشار المرض”، لافتًا إلى أن المرض يزيد بسبب إهمال جانب الرصد والتقصي، وهو الذي يؤدي إلى الاكتشاف المبكر للحالة، وبالتالي الحالة المصابة تتبع المخالطين ويتم عزلهم.

واستفاض: “إذا لم يتم التركيز على تلك الحلقة وهي حلقة كسر انتشار المرض، فكل يوم الحالات ستزيد بالعشرات ثم بالمئات إلى مراكز العزل وغرف العناية الفائقة، وهنا مهما تم تجهيز مراكز عزل فلن يمكن مجابهة العدد الهائل للناس التي هي بحاجة إلى عناية فائقة”.

وشدد مرة أخرى على أهمية توعية المواطن بكل الطرق وأن يستجيب المواطن لتلك التوعية، مُوضحًا: “الحظر والقفل أصبح غير مجدي مع طول أمد الجائحة لأن المواطن يحتاج لفتح مصدر رزقه، ونحن نقول افتح محلك التجاري، لكن ألتزم بالإجراءات الوقائية فلا تجعل أحد يدخل بدون كمامة ولا يتواجد داخل المكان أكثر من عشرة مع التطهير والتعقيم باستمرار، ونحن يجب أن نساعد في توفير كمامة بثمن معقول، وكذلك مواد التعقيم، وإذا تم الالتزام بهذه الإجراءات والإلتزام بالتباعد الاجتماعي ومنع التجمعات، وبتعاون كل مؤسسات المجتمع المدني وكل الجهات التي لها علاقة بذلك يمكن أن نقضي على الأزمة”.

ولفت مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض إلى أن “الرصد يعتمد بشكل كبير على وجود معمل عنده قدرة على تشخيص كل العينات التي تأتي له، أي أننا بحاجة إلى معمل يستطيع تشخيص ما لا يقل عن 5 آلاف لـ١٠ آلاف عينة في اليوم لمعرفة عدد المصابين”.

وبين أن العينات التي يستطيع المركز استقبالها في اليوم لم تصل لهذا العدد، قائلاً: “للأمانة ارتفع عدد العينات وتجاوز الألفين في هذه الفترة، وبالأمس وصل لـ٢٣٨٣، هذا إلى حد ما جيد، لكن نحن لم نركز بشكل كافي على مراكز الفرز أو تجميع العينات فمثلاً طرابلس بها ثلاثة أماكن أو أربعة لأخذ العينات لكن الحقيقة يجب أن يكون فيها ثلاثين مكان لأخذ العينات، ولتحقيق ذلك، يجب أن تزيد قدرة المختبر الذي يحلل هذه العينات، لنعرف بسرعة الناس المصابة ويتم حجرها، إذا لم يحدث ذلك، المرض سينتشر ويتفشى مثلما حدث في إيطاليا وغيرها وتحدث حالات وفيات كبيرة، وسيكون من الصعب تقديم الخدمة الطبية في ظل الأعداد الكبيرة”.

وأضاف: “الوقاية لابد منها ولا بد من التركيز على التوعية المجتمعية وتثقيف المواطن لاستخدام كل الضوابط الصحية، ولابد من دعم فرق الرصد التي لا تزال لم يتم دعمها بشكل كافي سواء من حيث توفير المواصلات والإمكانيات والأعداد بشكل كافي، ولابد من وجود مختبر نرفع قدرته في التحليل ليصل لـ10 آلاف، كي نعرف عدد المصابين”.

وحول سبب عدم رفع قدرة المختبرات التابعة للمركز وجعلها تأخذ العدد المطلوب من العينات، قال: “المشكلة متعددة الجوانب، حيث كان هناك سوء إدارة، وتدخل من أكثر من جهة، فلم توضع خطة محكمة من البداية، والاختصاص شبه منزوع لصالح جهة أخرى، وانتظرنا حتى يحضروا المشغلات والأجهزة لنأخذها، ولم تدُار الأزمة بشكل جيد”.

واختتم: “نحن كمركز الآن بدأنا نفعل في اختصاصاتنا وبدأنا في الأماكن الساخنة فمثلا الأسبوع الماضي كان عندنا دعوة من المجلس البلدي بمدينة مصراتة حيث أن عدد الحالات فيها يزيد والمرض ينتشر وعدد الوفيات يرتفع، وبداية من الأسبوع القادم ستكون هناك حملة كبيرة في مصراتة والبلديات الساخنة في طرابلس، وسنكثف جهودنا في بلدية سبها، وسنعمل على إيقاف انتشار المرض ونجعل الوزارة والمهتمين بالأموال الطبية يهتموا بمراكز العزل وتوفير ما تحتاج له من أجهزة تنفس صناعي وغرف العناية الفائقة لمعالجة الحالات”.

وسبق وناشد فيه مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، كل من وكيل وزارة الصحة بحكومة الوفاق غيرالشرعية، محمد هيثم عيسى، ورئيس اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة جائحة كورونا، خليفة الطاخر البكوش، ضرورة توفير مستلزمات التحاليل الخاصة بالكشف عن كورونا.

وكشف “النجار” في خطاب له، موجه لـ”عيسى والبكوش”، توقف تحاليل الكشف عن فيروس كورونا بسبب نفاذ المستلزمات الطبية، قائلاً: “بالإشارة إلى خطاب مدير المختبر المرجعي لصحة المجتمع بالمركز رقم 101 المؤرخ في 3 هانيبال/أغسطس 2020م، فإن نفاذ مشتغلات استخلاص الحمض النووي لفيروس كورونا، أدى إلى التوقف كليًا عن إجراء الاختبارات للكشف عن العينات الواردة للمختبر”.

وطالب مدير مركز مكافحة الأمراض بضرورة توفير تلك المشتغلات في أقرب وقت لعودة إجراء التحليلات، مُختتمًا: “نأمل منكم التكرم بمخاطبة جهات الاختصاص بشأن توفير هذه المشتغلات بصفة عاجلة، وذلك وفق المواصفات المطلوبة وبكميات كافية لتوزيعها على مختبرات الصحة العامة بفروع المركز”.

وسجلت ليبيا 7327 حالة إصابة بفيروس كورونا، فيما بلغت حالات الشفاء 848، وبلغت الوفيات 139 حالة، منذ بدء تفشي الوباء في الكانون/ديسمبر الماضي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق