محلي

المشري: مستعدون للقاء عقيلة صالح في المغرب شريطة أن يكون اللقاء علنيًا وبضمانات دولية

أوج – طرابلس
قال رئيس المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري” خالد المشري، أن هناك جهودًا تُبذل من طرف المغرب، تحت رعاية الملك محمد السادس من أجل الدفع بالجهود الدبلوماسية لحل الأزمة الليبية.

وذكر في مداخلة هاتفية، عبر قناة “ميدي 1 تيفي” المغربية، تابعتها “أوج”، أنه على استعداد للإلتقاء بكل الأطراف الليبية الأخرى المتنازع معها، ولاسيما الالتقاء برئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، في المغرب من أجل الدفع بالحوار بين مختلف الأطراف الليبية.

وتطرق المشري إلى زيارته الأخيرة للمغرب، أواخر الشهر الماضي، قائلاً: “زرت المغرب، وأعربت عن الاستعداد بلقاء الأطراف الليبية الأخرى المتنازع معها، بشرط أن يكون هذا اللقاء علنيًا، لأن المغرب هو من احتضن الاتفاق السياسي، وليس له تدخلات سلبية في ليبيا، وجميع الأطراف تثق في أن القيادة المغربية تريد الوصول لحل، وليس تحقيق مصالح لطرف على حساب آخر”.

واختتم أنه زيارته إلى المغرب، كانت تتوافق مع زيارة لعقيلة صالح للمغرب أيضًا، مُشددًا على استعداده للقاء معه شريطة أن يكون اللقاء علنيًا، وبضمانات دولية.

وكان رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، أجرى يوم 26 ناصر/يوليو الماضي، زيارة رسمية إلى المغرب، التقى خلالها، نظيره المغربي حبيب المالكي، قبل أن يعلن في مؤتمر مشترك مع “المالكي”، طالعته “أوج”، عن أنه تقدم بمبادرة إلى المغرب الشقيق لحل الأزمة الليبية، مشيرًا إلى أنها قد تكون مقبولة من الليبيين والأمم المتحدة.

فيما شدد خالد المشري الذي كان يجري هو الأخر، زيارة رسمية للمغرب في ذات التوقيت، على أن اتفاق الصخيرات الموقع في 2015م، هو المرجعية الأساسية لأي حل سياسي.

وكانت مصادر مُطلعة، أكدت لـ”أوج”، فشل اللقاء الذي كان سيعقد بالعاصمة المغربية الرباط بين عقيلة صالح وخالد المشري برعاية المغرب، بسبب اشتراط عقيلة أن يكون اللقاء سري بعيدًا عن الإعلام ورفض المشري لهذا الشرط.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م؛ حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق