محلي

الكريو: نعمل بالدين وجميع البلديات في طرابلس تعاني من تأخير الأموال المخصصة للنظافة

أوج – طرابلس
قال عضو لجنة الأزمة ببلدية طرابلس المركز، ناصر الكريو، إن حملة النظافة بدأت قبل عيد الأضحى بنحو 10 أيام، بعد فتح المكب، موضحًا أنه كانت توجد مشكلة في المكب، وبعد فتحه تم نقل القمامة.

وذكر في مداخلة هاتفية، عبر فضائية “التناصح”، تابعتها “أوج”، أنه للعام الرابع على التوالي، يتم تجاوز مخلفات عيد الأضحى، منذ منتصف اليوم الثاني، مُتابعًا: “حاليًا مستمرون في عملية تقليم الأشجار وكنس الشوارع”.

وبين الكريو، أن جميع البلديات في طرابلس تعاني من إشكاليات، في أن الأموال المخصصة للنظافة متأخرة، لافتًا إلى أنه منذ شهر الطير/أبريل الماضي حتى الآن، لم تأت أموال النظافة، ويتم العمل بالدين.

واستفاض: “نحن بحاجة إلى صناديق قمامة جديدة بتقنيات مختلفة، لحل أزمة تراكم القمامة في الشوارع، ونبذل أقصى جهد، ورغم أنه لدينا قرار مجلس رئاسي بنقل الاختصاصات، إلا أن هذه الاختصاصات لا تسير بصورة صحيحة بسبب غياب التمويل”.

وفي ختام حديثه، بيّن الكريو، أنه توجد محاربة من الدولة المركزية للبلديات، ما شكل صورة سيئة، وأعطى انطباع سيء للمواطن بعدم تقديم الخدمات.

يأتي هذا في الوقت الذي تعود فيه من جديد أزمة تكدس أكياس القمامة في طرابلس، دون حلول فعلية لإنهائها، في حين تصاعد غضب أهالي العاصمة مطالبين الجهات المسؤولة باتخاذ إجراءات على وجه السرعة لمعالجتها نظرًا لخطورتها على البيئة وصحة المجتمع.

وتفاقمت أزمة تكدس القمامة في طرابلس، بعد إقفال المكب المرحلي في بلدية أبوسليم، وإغلاق المكب النهائي في منطقة سيدي السايح بسبب الحرب الدائرة على تخوم العاصمة في الرابع من الطير/أبريل 2019م.

واعتبرت النسخة العربية لصحيفة الإندبندنت البريطانية، في تقرير لها، في وقت سابق، طالعته “أوج”، هذه الظاهرة كارثة بيئية تتربص بسكان العاصمة، مؤكدة أن المواطنين اتخذوا من الكمامات حلاً للوقاية من بعض الأمراض المنقولة عن طريق الجهاز التنفسي.

وأشار التقرير، أن عددًا من المواطنين اتخذوا من منصات التواصل الاجتماعي وسيلة للضغط على حكومة الوفاق، للتحرك والحد من هذه المشكلة، التي تهدد جميع الأجيال عن طريق إطلاق عدد من الهاشتاجات، مقترحين تغيير اسم طرابلس من عروس البحر إلى عروس القمامة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق