محلي

الصويعي: باشاغا يحاول إزاحة السراج ضمن مخطط الإخوان والصراع بين المليشيات بات وشيكًا

أوج – القاهرة
أكد الباحث الإعلامي أحمد الصويعي، أن الفساد موجود بشكل كبير في كل قطاعات حكومة الوفاق غير الشرعية، إلا أن سبب الخلاف الرئيسي بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ووزير داخليته فتحي باشاغا، هو محاولة انقلاب من الثاني على الأول.

وقال الصويعي، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، إن باشاغا لديه نزعة كبيرة للاستحواذ على السلطة، وسخر شركة علاقات عامة في الولايات المتحدة الأمريكية لترويجه هناك، مؤكدًا أنه يستغل وزارة الداخلية لاستبعاد السراج، ما يعد فصلاً جديدًا من فصول الاستحواذ على السلطة من جماعة “الإخوان” في ليبيا.

وأوضح أن قرارات السراج بوقف باشاغا عن مهامه لحين التحقيق معه، بالإضافة إلى تعيين الفريق أول محمد علي أحمد الحداد رئيسا للأركان العامة لـ”الجيش”، وتكليف صلاح الدين النمروش وزيرًا مفوضًا للدفاع، من شأنها أن تعزز وجوده في السلطة.

وأضاف أن السراج أوقف باشاغا، وفي الوقت ذاته يغازل مصراتة بتكليف اللواء الحداد برئاسة الأركان، بعد تعيين النمروش وزيرًا للدفاع، متابعا أن هذه التجاذبات تؤثر بالسلب على الوضع في ليبيا، ويحتمل معها عودة الصراع بين الكتائب والمليشيات الموالية لباشاغا من جهة والموالية للسراج من جهة.

وأصدر رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق فائز السراج قرارًا، بإيقاف وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا عن العمل احتياطيًا، وإحالته إلى التحقيق، أمام المجلس الرئاسي في مدة أقصاها 72 ساعة من صدور القرار، وكلف وكيل الداخلية، خالد أحمد التيجاني مازن، بتسيير مهام الوزارة، وممارسة كافة الصلاحيات والاختصاصات السيادية والإدارية الموكلة للوزير.

ومن جهته، صرح باشاغا، بأنه لا أحد فوق القانون، وأنه مُلتزم بالامتثال للتحقيق، طبقا للقرار الصادر عن المجلس الرئاسي، مؤكدًا أن المحاسبة والمكاشفة هي حق لكل الليبيين أولاً.

وقال باشاغا، الذي من المقرر أن يتم التحقيق معه خلال ساعات، في كلمة له عقب وصوله لمطار معيتيقة قادمًا من تركيا أمس، إنه ليس لديه شيء يخفيه، ومحاسبة ومحاكمة الفاسدين الذين أهدروا المليارات على الدولة هو مطلبه الذي نادى به كثيرًا، وأن الدولة لابد أن تكون قادرة على محاسبة الفاسدين، خاصة في ظل الحالة الصعبة التي يعيشها الشعب الليبي.

وأوضح، أن الليبيين يعيشون حياة صعبة وظروفا بالغة القسوة، وهناك مشاكل كبيرة في الحياة اليومية للمواطنين تشمل كل القطاعات، خاصة قطاع الخدمات، مشيرا إلى وجود مشاكل كبيرة في الكهرباء والمياه، سببها الرئيسي انتشار الفساد بشكل كبير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق