محلي

الجيش الجزائري: الحرب بالوكالة في ليبيا ستؤثر على المنطقة ولا بديل عن الحل السلمي

أوج – الجزائر
أكدت المؤسسة العسكرية الجزائرية، أن تداعيات الحرب بالوكالة التي تجري في ليبيا بتخطيط من أطراف خارجية، ستكون أثارها وخيمة على دول المنطقة.

وشددت المؤسسة العسكرية الجزائرية، وفق العدد الأخيرة لمجلة “الجيش”، طالعته “أوج” على أن تسليح القبائل الليبية سيحول ليبيا إلى “صومال جديد”، مثلما أوضح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في وقت سابق.

وأكد الجيش الجزائري، على أهمية الوصول إلى حل سياسي للأزمة الليبية، وبذل مزيد من الجهود، لإحلال ذلك لأن الحل السلمي هو السبيل الوحيد لوقف إراقة المزيد من دماء الأشقاء، مُستدركًا: “تطورات الأوضاع في ليبيا سينتج عنها تحديات وتهديدات على الأمن القومي الجزائري، وهذا يفسر ما أكد عليه رئيس الجمهورية الجزائرية في وقت سابق من أن أمن ليبيا من أمن الجزائر، بالإضافة إلى إصرار الجزائر على التوصل لحل سلمي يحفظ مصلحة الشعب الليبي”.

ولفتت مجلة الجيش الجزائري، إلى أن موقف الجزائر يستند إلى مبادئ ثابتة في دبلوماسيتها مفادها الاحتكام إلى الحوار والمفاوضات لفض النزاعات والخلافات بطرق سلمية وحضارية، وأن الجزائر لديها قناعة راسخة بأن أي مكروه تتعرض له ليبيا سيمس الجزائر أيضًا، لذلك فإن سلم وآمن ليبيا يخدم مصلحة الجميع.

وفي الختام، شددت المؤسسة العسكرية الجزائرية على أن الجيش الجزائري، يجعل من سلامة الجزائر وحماية الحدود الوطنية أكبر انشغالاته، وفي سبيل ذلك يعمل بشكل دؤوب ومستمر لتطوير قوام المعركة، ملتزمًا بأعلى درجات اليقظة والجاهزية.

وكانت وزارة الدفاع الجزائرية، نفت أواخر شهر ناصر/يوليو الماضي، الأنباء التي تناقلتها بعض الحسابات والصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، المنسوبة إلى رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق السعيد شنقريحة، مفادها دعوته الجيش الجزائري، إلى التأهب لتدخل عسكري في ليبيا، لحماية أمن البلاد.

وذكرت وزارة الدفاع الجزائرية، في بيان لها، طالعته “أوج”، أن هذه المغالطات تستهدف زرع البلبلة وتوجيه الرأي العام نحو الاصطفاف خلف أجندات مشبوهة، لا تخدم المسعى المشرف والموقف الثابت الذي دأبت الجزائر دومًا على اتخاذه تجاه الوضع في ليبيا.

وأوضحت أن موقف الجزائر ثابت تجاه ليبيا، والذي أكد عليه الرئيس عبد المجيد تبون، في عديد المناسبات، بوقوف الجزائر على مسافة واحدة من جميع أطراف الصراع الليبي والدعوة إلى حوار ليبي ليبي بنّاء، يفضي إلى حل سياسي دائم يضمن الاستقرار والازدهار للشعب الليبي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق