محلي

البعثة الأممية: الشعب الليبي يتوق للعدالة وعلى الأطراف المعنية التعاون مع بعثة تقصي الحقائق

أوج – تونس
دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم إلى ليبيا، اليوم السبت، الأطراف الليبية المعنية بتقديم التعاون الكامل مع فريق بعثة تقصي الحقائق الأممية، مؤكدة أن هذا التعاون سيضع حدًا للإفلات من العقاب، ومنع المزيد من انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان في البلاد.

ورحبت البعثة في سلسلة تغريدات عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها “أوج”، بإعلان مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، تعيين ثلاثة محققين مستقلين متميزين لبعثة تقصي الحقائق في ليبيا، معتبرة هذا التعيين يأتي في وقت يتوق فيه الشعب الليبي إلى العدالة والمساءلة.

وفي ذات السياق، شددت البعثة على دعمها القوي لإجراء تحقيق شامل وغير منحاز في الانتهاكات والتجاوزات المزعومة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنسان وذلك منذ بداية عام 2016م.

وفي الختام، دعت مُجددًا الأطراف الليبية المعنية بتقديم التعاون الكامل مع فريق المحققين كخطوة أساسية نحو وضع حد للإفلات من العقاب ومنع المزيد من انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان في ليبيا.

وأعلنت ميشيل باشليه، المفوضة السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، من جنيف، في التاسع عشر من هانيبال/ أغسطس الجاري، تعيين أعضاء البعثة المستقلة لتقصى الحقائق لليبيا، وذلك استنادًا إلى قرار تكليف مجلس حقوق الإنسان، بهدف توثيق الانتهاكات والتجاوزات المزعومة للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي من قبل جميع الأطراف في ليبيا منذ عام 2016م.

واختارت المفوضة السامية كأعضاء للبعثة، المغربي محمد اوجار والجامايكية تريسى روبنسون، إضافة إلى شالوكا بيانى من زامبيا والمملكة المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق