محلي

الاتحاد الأوروبي يتصدق على ليبيا بـ10 ملايين يورو لدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أوج – بروكسيل
أعلن الاتحاد الأوروبي، تقديم مساعدات بمقدار 10 ملايين يورو، كتمويل إضافي لمبادرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الجديدة بشأن الاستقرار والوحدة والتماسك الاجتماعي في ليبيا.

وأوضح الاتحاد في بيان له، طالعته وترجمته “أوج”، أن الصدقات الجديدة ستساعد على استمرار المبادرة في دعم ثلاثة مشاريع تكميلية قائمة حاليا؛ هي مرفق تحقيق الاستقرار في ليبيا، وتحقيق المصالحة الوطنية، وإجراء الانتخابات المحلية، مع تقديم مشروع جديد لمنع التطرف والعنف.

وتركز الشراكة المستمرة بين الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من خلال المبادرة الجديدة، على تعزيز قدرات البلديات، التي تعمل من أجل مجتمعاتها ومعها لتأسيس بيئة سلمية والحفاظ عليها من خلال خلق مكاسب السلام ودعم اتفاقيات السلام المحلية، ما سيمهد الطريق للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للفئات السكانية الأكثر ضعفاً في ليبيا، مع دعم الهدف المشترك المتمثل في التعايش والاستقرار، وفقًا للبيان.

وتهدف مبادرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الجديدة، وفقا للبيان، إلى تعزيز التقدم نحو أهداف الاستقرار المحلية المشتركة؛ من خلال استعادة الخدمات الأساسية وجهود المصالحة والنهوض بالحوار السلمي على مستوى المجتمع بالتعاون مع المجتمع المدني؛ لتحسين التماسك الاجتماعي ونوعية الحياة لليبيين، ما سيمهد الطريق لانتخابات بلدية ذات مصداقية وحكم محلي أقوى.

وأضاف بيان الاتحاد الأوروبي، أن عنصرًا آخر من المبادرة، سيركز على تعزيز جهود البلديات لمنع التطرف من خلال رفع مستوى الوعي حول مخاطره ومواجهة الرسائل المتطرفة في المجتمعات.

وزعم أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي والمجتمعات المحلية والمنظمات غير الحكومية والسلطات المحلية وممثلي حكومة الوفاق غير الشرعية، قد أحرزوا تقدمًا نحو تحقيق الاستقرار في المناطق المتضررة من النزاع لتحسين حياة السكان المعرضين للخطر.

ومن جهته، قال الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، جيراردو نوتو: “يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وشركاؤه من أجل ليبيا أكثر استقرارًا؛ حيث يمكن للناس الوصول إلى الخدمات الأساسية والعيش في وئام واختيار قادتهم المحليين بطريقة ديمقراطية”، مضيفا: “يسعدنا تلقي هذه المساهمة المهمة ومواصلة العمل بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي لدعم السلطات المحلية وتعزيز التنمية الشاملة والمستدامة وأهداف التنمية المستدامة في المجتمعات الليبية”.

وفي ذات السياق، قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، آلان بوجيجا: “نرحب بهذه الشراكة المستمرة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي”، مصيفا: “يعتقد الاتحاد الأوروبي اعتقادًا راسخًا أن السلطات المحلية لها دور رئيسي في تحقيق الاستقرار في ليبيا؛ من خلال هذه المبادرة المشتركة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، نعيد تأكيد دعمنا الثابت للانتقال الديمقراطي السلمي في ليبيا”.

وأعلن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا، قبل أيام، مساهمة فرنسا، بمبلغ مليون يورو لدعم العودة الآمنة للنازحين داخليًا في منطقة طرابلس الكبرى.

وأوضح البرنامج، في بيانٍ إعلامي، طالعته وترجمته “أوج”، أن السفيرة الفرنسية لدى ليبيا، بياتريس لو فرابر دوهيلين، وقعت اتفاقية مع الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، جيراردو نوتو، تلتزم فرنسا بموجبها بمليون يورو لدعم مبادرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الهادفة إلى العودة الآمنة للنازحين في طرابلس الكبرى.

وذكر البيان، أن هذه المبادرة ستنفذها وزارة الداخلية في حكومة الوفاق غير الشرعية؛ لإزالة الألغام والمتفجرات ومخلفات الحرب والعبوات الناسفة في المناطق المتضررة بجنوب طرابلس

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق