محلي

الاتحاد الأوروبي: تركيا مستمرة في تصرفاتها الاستفزازية شرق المتوسط وسنتخذ الإجراءات حيال ذلك

أوج – بروكسيل
قال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي للسیاسة الخارجیة والأمنية، بيتر ستانو، إن بروكسل واضحة في مواقفها من حيث رفض التصرفات السلبية التركية، بمياه شرق المتوسط والدعوة إلى قلب المعادلة عبر حوار بناء وإيجابي مع أنقرة.

وذكر “بيتر ستانو” في تصريحات له نقلتها وكالة “آكي” الإيطالية، طالعتها “أوج”، أن الدعوات الأوروبية للتهدئة والحوار لم تلق آذاناً صاغية لدى الأتراك الذين يستمرون في ممارساتهم الاستفزازية في شرق المتوسط.

وأضاف ستانو: “للتصرفات التركية آثار محددة وواضحة على العلاقات بين بروكسل وأنقرة”، موضحًا أن وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بصدد مناقشة مجموعة من الإجراءات، سيتم اتخاذها في حال استمرار تركيا في نهجها المقلق، – حسب وصفه.

وأردف أنه لا يستبعد الاستجابة لطلب السلطات اليونانية فيما يخص عقد اجتماع استثنائي لوزراء الخارجية للرد على التهديدات التركية في شرق المتوسط، مُضيفًا أن الاجتماع غير الرسمي المقرر مُسبقًا في برلين يوم 27 هانيبال/أغسطس الجاري سيكون فرصة ملائمة لمناقشة الأمر نفسه.

وكان الاتحاد الأوربي انتقد أمس الإثنين، التحركات البحرية الأخيرة في شرق البحر الأبيض المتوسط، والتي وصفها بـ”المقلقة للغاية”، وأنها لن تسهم في إيجاد أي حلول.

وأوضح الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، في بيانٍ للاتحاد الأوروبي، طالعته وترجمته “أوج”، أن تلك التحركات ستؤدي إلى قدر أكبر من العداء وانعدام الثقة، مشددًا على ضرورة تحديد الحدود البحرية من خلال الحوار والمفاوضات، وليس من خلال الإجراءات الأحادية الجانب وتعبئة القوات البحرية، وذلك في إشارة إلى تحركات تركيا للتنقيب في شرق المتوسط.

وطالب بوريل، بحل النزاعات وفقًا للقانون الدولي، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالمساعدة في حل مثل هذه الخلافات والخلافات في هذا المجال ذي المصلحة الأمنية الحيوية.

وقال بوريل: “بصفتي الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي، سأبذل كل الجهود اللازمة لإعادة إنشاء مثل هذا الحوار وتسهيل إعادة المشاركة”.

ولفت ممثل السياسية الأمنية والخارجية للاتحاد الأوروبي، إلى أن مسار العمل الحالي لن يخدم لا الاتحاد الأوروبي ولا مصالح تركيا، قائلاً: “علينا أن نعمل معا من أجل الأمن في البحر الأبيض المتوسط

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق