محلي

آن أوان سكوت المدافع..قرقاش: إعلان وقف إطلاق النار في ليبيا تطور إيجابي للغاية

أوج – أبوظبي

اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية، أنور قرقاش، مساء اليوم الجمعة، إعلان وقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية تطّور إيجابي للغاية.

ورأى “قرقاش” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، طالعتها “أوج”، أنه آن أوان سكوت المدافع، مجددا التأكيد على أن الحّل في ليبيا سياسي بإمتياز وعبر الحوار الجامع والذي تؤطره المرجعيات الدولية والإقليمية المتفق عليها، وفق قوله.

وكان “قرقاش” أكد في 23 الناصر/ يوليو الماضي، حرص بلاده، على وحدة ليبيا والدور العربي في المسار السياسي، مُشددًا على أن الوقف الفوري لإطلاق النار، يمهد لحل سياسي جامع، ويُعيد الأمن والاستقرار لعموم الأراضي الليبية، ويضع حدًا لإراقة الدماء، وللتصعيد الإقليمي وللتدخلات التركية المهدّدة للأمن القومي العربي، وبصورة خاصة أمن مصر.

وشدد قرقاش في كلمته، خلال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، طالعتها “أوج”، على الموقف الواضح لدولة الإمارات من الأزمة الليبية المنبثق من موقف المجتمع الدولي الداعم لمسار العملية السياسية، وفقًا لمقررات الأمم المتحدة ومخرجات مؤتمر برلين بما يقود إلى حل سلمي “ليبي – ليبي”، ناجز ومستدام باعتباره الخيار الوحيد لإعادة السلام إلى الليبيين.

وبيّن الوزير الإماراتي، تأييد بلاده للمبادرات الرامية إلى إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة الليبية، التي طال أمدها، ويعيد لدولة ليبيا أمنها واستقرارها ويحافظ على وحدتها وسيادتها بعيًدً عن التدخلات الأجنبية في شؤونها، بكا يحقق للشعب الليبي كل ما يصبو إليه من أمن ورخاء وتنمية.

ودعا قرقاش الأطراف الليبية إلى التجاوب الفوري مع المبادرة المصرية المطروحة لوقف إطلاق النار، وبناء دولة المؤسسات، واستعادة النظام والقانون لمحاربة الإرهاب، والتصدي للتدخلات الأجنبية.

وأعلن كل من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية فايز السراج، ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، فى وقت سابق اليوم، في بيانين منفصلين، وقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية، في أعقاب اتصالات سياسية دولية مكثفة بشأن الأزمة الليبية شهدها الأسبوع.

وتضمن البيانان الدعوة إلى استئناف إنتاج النفط وتصديره، وتجميد إيراداته في حساب خاص بالمصرف الليبي الخارجي، ولا يتصرف فيها إلا بعد التوصل إلى تسوية سياسية وفق مخرجات مؤتمر برلين، وبضمانة البعثة الأممية والمجتمع الدولي، إضافة إلى نزع السلاح من مدينة سرت الاستراتيجية المتنازع عليها، فضلا عن إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في الربيع/ مارس 2021م

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق