محلي

وزير خارجية اليونان يؤكد أن مذكرة التفاهم بين تركيا والوفاق تغتصب سيادة اليونان #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – أثينا
قال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، اليوم الأربعاء، إن جلسة مجلس الأمن الدولي حول ليبيا ناقشت الحالة الراهنة في ليبيا ومسار جهود السلام والحل السياسي.

وأضاف دندياس، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تضمنت كلمته، أنه كرر موقف اليونان بأن أي حل لكي يكون قابلاً للتطبيق ومستدامًا، يجب أن يكون من الملكية الليبية، وعلى أساس القانون الدولي واحترام حقوق الإنسان.

وتابع بأنه يجب أن يكون أي حل لليبيا دائمًا في إطار القرارات ذات الصلة الصادرة عن الأمم المتحدة واستنتاجات عملية برلين، والتي تعززها مبادرة القاهرة الأخيرة.

وواصل: “في الوقت نفسه، شددت على ضرورة الإنهاء الفوري للتدخل الخارجي والامتثال الأمين لحظر الأسلحة، وهما نقطتان تغذيان النزاع ولهما تأثير فريد من نوعه في التسبب في المزيد من عدم الاستقرار في البلد والمنطقة الأوسع”.

وأشار إلى أن اليونان تدعم بنشاط جهود الأمم المتحدة لتحقيق وقف فوري لإطلاق النار وعودة المشاركين في المفاوضات بهدف التوصل إلى حل سياسي، لافتًا إلى أن الهدف الثابت لليونان هو السلام في ليبيا وإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة الأوسع لشرق المتوسط، متطرقًا إلى لقائه مع رئيس مجلس النواب المُنعقد في طبرق عقيلة صالح الأسبوع الماضي في ليبيا.

وأردف: “أشرت إلى أهمية الشركة الأوروبية في عملية إيريني للإشراف على حظر الأسلحة، التي تشارك فيها اليونان بنشاط، وشددت على أنه لن تكون أي مناقشة حول ليبيا مثمرة إذا تم تجاهل حقيقة انتهاك الشرعية الدولية بشكل صارخ في ليبيا من خلال النقل غير القانوني المستمر للمعدات العسكرية والمرتزقة”.

واستدرك: “كما تُنتهك الشرعية الدولية بشكل صارخ من خلال مذكرات غير قانونية تهدف إلى اغتصاب الحقوق السيادية لدول ثالثة، كما يتم على حساب اليونان ومن خلال انتهاك حظر الأسلحة في ليبيا، لذلك شددت على أن اليونان ستبذل قصارى جهدها للحفاظ على الشرعية الدولية والسلام في ليبيا والاستقرار في شرق البحر الأبيض المتوسط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق