محلي

وزير الخارجية المصري الأسبق: التدخل العسكري المصري في ليبيا لا يحتاج إلى قرار من البرلمان المصري

أوج – القاهرة
أكد وزير الخارجية المصري الأسبق والنائب في البرلمان المصري، محمد العرابي، أن قرار التدخل العسكري المصري في ليبيا لا يحتاج إلى قرار من البرلمان، لأنه يمثل حالة دفاع عن النفس.

وأشار العرابي، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج”، إلى أن مصر تنظر بقلق للأوضاع في ليبيا، لافتًا إلى أن قرار مثل التدخل العسكري يكون بإرادة مصرية وتخطيط مصري وباختيار مصري وليس فقط بدعوة من البرلمان الليبي الشرعي، قائلاً: “الأمور تأخذ منحى آخر والقرار مصري بحت خاضع لمقتضيات الأمن القومي المصري”.

ولفت العرابي إلى أن قرار التدخل في ليبيا لا يحتاج إلى قرار من البرلمان المصري، معتبرًا أن هناك بالفعل تفويض من البرلمان المصري للقيادة المصرية باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الأمن القومي المصري، قائلاً: “في حالة ليبيا نحن لا نعلن الحرب على أحد ولكننا ندافع عن أنفسنا وهو قرار في يد الرئيس عبد الفتاح السيسي”.

وأفاد وزير الخارجية المصري الأسبق، أن إعلان الحرب يحتاج قرار من البرلمان ولكن ليس حالة الدفاع عن النفس وحماية الأمن القومي، مؤكدًا أن هذه الحالة تتطلب من القيادة المصرية اتخاذ القرار الذي تراه في الوقت المناسب.

وكان مجلس النواب المنعقد في طبرق، أعطى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الضوء الأخضر لتدخله عسكريًا في ليبيا لمواجهة التغول التركي الداعم لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وأعرب المجلس، في بيانه رقم 2 لسنة 2020م، الذي طالعته “أوج”، عن ترحيبه بتصريحات السيسي في ظل حضور ممثلين عن القبائل الليبية، التي لوح فيها بالتدخل العسكري في ليبيا، واعتبر سرت والجفرة خطا أحمر بالنسبة لبلاده، جراء التغول التركي في الأراضي الليبية.

ودعا إلى تضافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر بما يضمن دحر المحتل الغازي، ويحفظ أمننا القومي المشترك ويُحقق الأمن والاستقرار في ليبيا والمنطقة، كما دعا القوات المسلحة المصرية للتدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري؛ إذا رأت هناك خطر داهم وشيك يطال أمن البلدين.

وأضاف البيان: “تصدينا للغزاة يضمن استقلالية القرار الوطني الليبي ويحفظ سيادة ليبيا ووحدتها، ويحفظ ثروات ومقدرات الشعب الليبي من أطماع الغزاة المستعمرين، وتكون الكلمة العليا للشعب الليبي وفقاً لإرادته الحرة ومصالحه العليا”.

وأكد المجلس أن ضمان التوزيع العادل للثروات وعائدات النفط الليبي وضمان عدم العبث بثروات الليبيين لصالح المليشيات المسلحة الخارجة عن القانون، مطلب شرعي لكافة أبناء الشعب الليبي.

وأوضح أن دعوته للقوات المسلحة المصرية بالتدخل العسكري في ليبيا، جاء في ظل ما تتعرض له البلاد من تدخل تركي سافر وانتهاك لسيادة ليبيا بمباركة المليشيات المسلحة المسيطرة على غرب البلاد وسلطة الأمر الواقع الخاضعة لهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق