محلي

نائب تونسي يكشف مخطط المرتزقة السوريين في ليبيا لاستهداف مدينة “بن قردان”

أوج – تونس
أكد النائب في البرلمان التونسي، مبروك كورشيد، اليوم الثلاثاء، أن المخاطر التي تحدق بالدولة التونسية هي مخاطر إرهابية، كاشفًا عن وجود نحو ألفي إرهابي تونسي نقلتهم تركيا من سوريا إلى الأراضي الليبية، يحضرون لهجوم جديد يستهدف مدينة بن قردان الحدودية.

وأضاف كورشيد، في تصريحات لموقع “إرم نيوز” الإماراتي، طالعته “أوج”، أن الكثير من القيادات الإرهابية الهاربة من تونس يتمركزون الآن في مدينتي صبراتة وطرابلس الليبيتين، مشيرًا إلى أن الأجهزة الأمنية التونسية تعلم بذلك، لافتًا إلى أنه سبق وأن زودهم بمعلومات تفصيلية عنهم.

وحول حقيقة ما يتم تداوله بوجود مخطط لاستهداف تونس من ليبيا، قال، إن ما يعلمه أن قيادات إرهابيين من الصف الأول كانت موجودة في مالي وسوريا، والآن باتت موجودة في ليبيا وقرب الحدود التونسية، يهدفون لـ “غزوة جديدة ثأرًا لغزوة بن قردان الفاشلة”.

تجدر الإشارة إلى أنه في 7 الربيع/مارس 2016م، استفاقت مدينة بن قردان الحدودية مع ليبيا، على هجوم مسلح من قبل عناصر متشددة تتبع تنظيم داعش الإرهابي، بهدف السيطرة على مقرات سيادية من بينها مقار أمنية، بهدف إقامة إمارة تتبع التنظيم.

وبحسب ما أعلنته السلطات التونسية حينها، فقد قُتل في هذه العملية 55 متشددًا واعتقل آخرون، إلى جانب الكشف عن مخابئ للأسلحة والذخيرة، إضافة إلى استشهاد 13 من قوات الأمن و7 مدنيين، وقد تم تخليد ذكراهم كأبطال في هذا الهجوم الغاشم الذي سمته الصحف التونسية “ملحمة بن قردان”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق