محلي

مُتناسيًا دعمه لـ”الناتو” عام 2011.. الغرياني: الغرب لا يحتل بلادنا بإرسال جنوده ولكن بالقوة الناعمة والعملاء #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – تاجوراء
قال المُفتي المُعين من قبل المجلس الانتقالي السابق، الصادق الغرياني، أنه يوجد نوع من الاحتلال يمارسه الغرب، وهو احتلال القوة الناعمة، أي أنهم لا يرسلوا جيوشهم، ولكن يرسلوا عملائهم.

وذكر الغرياني، في مقابلة له، ببرنامج “الإسلام والحياة” عبر فضائية “التناصح”: “الغرب يرسل أيضًا التصريحات والإعلانات والوسوسة والإيحاء للحكومات، وهذا احتلال بطريقة أخرى، واحتلال نفوذ، فهم يريدون أن تكون الشعوب تحت نفوذهم وتحت كلمتهم”.

وأكمل: “كما أن أولئك يطمعون بهذا الاحتلال العسكري في خيرات بلادنا، من حيث أن تكون الكلمة كلمتهم، والنفوذ نفوذهم، ولا يوجد أحد يخرج عن طاعتهم، والآن أصبحوا يصرحون ويوسوسون سواء الأمريكان أو البلاد الغربية والأوروبية، جميعهم يتحدثون عن الميليشيات في ليبيا، رغم أنه قبل نحو 3 أشهر كانت هذه قوة مساندة، تقمع الإرهابيين والخارجين عن القانون، وكانت ضد من يرتكبون جرائم ضد الإنسانية والمقابر الجماعية، والآن أصبحوا يصفونهم بالميليشيات”.

واستفاض الغرياني: “بالنسبة لأمريكا هذا أمر مألوف منهم، خاصة أنهم مقبلون على فترة انتخابية، وهذا تسويق مفيد للناخب الأمريكي، عندما تتحدث الحكومة الأمريكية عن محاربة ميليشيات وإرهاب، وهذا هو الكلام الذي يدغدغ مشاعر الناخب الأمريكي، بحيث يرفع الرئيس الأمريكي أسهمه لديهم”.

وأردف: “هذا كله إرضاء للشعوب، من أجل تحقيق مصالح شخصية لقادتهم ورؤسائهم، ولكن للأسف هذه التصريحات الصادرة من أمريكا وبلاد الغرب، أصبحنا نجد له صدى في الداخل، فالبعض أصبحوا يتكلمون مثل هذا الكلام، ويتحدثون عن التخلص من الميليشيات، وهذا أمر مؤسف، رغم أنها كانت قبل قليل قوات مساندة، ولها فضل في حفظ أمن الوطن، فلولا دماء هؤلاء وتضحياتهم، لكان من هم في كراسي الحُكم في خبر كان، وما كانوا متواجدين، ولكن بعد أن تحقق النصر يتحدثون عن الميليشيات”.

يذكر أن الصادق الغرياني، أفتى في اتصال مرئي، عبر فضائية “ليبيا الأحرار” سنة 2011م، بأن الاستعانة بحلف شمال الاطلسي “الناتو” في قتال الجيش الليبي وقوات الشعب المسلح، جائزة لأنها ضرورة واضحة وبيّنة، ولم يعترض على التدخل الدولي أو يصدر فتوى واضحة تحرم التدخل والعدوان الغاشم الذي شهدته ليبيا عام 2011م.

ويدعم الغرياني التدخل العسكري التركي في ليبيا، زاعمًا أنه يحق لقوات تركيا أن تتحالف مع حكومة الوفاق غير الشرعية، وتشن ضربات ضد العناصر الداعمة لخليفة حفتر، ضمن العمليات العسكرية في طرابلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق