محلي

معيتيق لـ”سفير الاتحاد الأوروبي”: “إيريني” تُهمل مراقبة الساحل الشرقي لليبيا #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
التقى نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، أحمد معيتيق، أمس الثلاثاء، بسفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا آلن بوجيا، والوفد المرافق له، وذلك لبحث آخر تطورات الأوضاع في ليبيا في ظل المتغيرات الأخيرة، مؤكدًا أن عملية “إيريني” الأوروبية لمراقبة توريد الأسلحة على ليبيا تهمل مراقبة الساحل الشرقي لليبيا مما يعطي انطباع بأنها موجهة لطرف دون الآخر.

وأوضح معيتيق، في بيانٍ إعلامي طالعته “أوج”، أن اللقاء تطرق لما خلفه ما أسماه بـ”العدوان على طرابلس” من دمار وأضرار للبنية التحتية ونزوح عشرات الآلاف من المواطنين.

ووفق البيان، أعرب معيتيق عن أمله في أن يكون للاتحاد الاوروبي في المرحلة القادمة دور لحل الأزمة الليبية لقرب الدول الأوروبية من ليبيا وكذلك تفعيل آلية لتنفيذ عدد من المشاريع التي تم توقيعها في فترات سابقة.

وأبدى معيتيق رغبته بأن يقوم سفير الاتحاد الأوروبي بزيارة إلى مناطق جنوب طرابلس التي قال: “إن القوات المعادية عاثت فيها دمارًا”، وذلك للاطلاع عن حقيقة العدوان وأهدافه.

واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي، قرارًا بإطلاق العملية العسكرية “ايريني”، والتي تعني “السلام” باليونانية، اعتبارًا من 1 الطير/ أبريل 2020م، لمتابعة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، من خلال استخدام الأصول الجوية والأقمار الصناعية والبحرية.

وأوضح الاتحاد في بيان له، طالعته وترجمته “أوج”، أن “ايريني”، ستتمكن بالأساس من إجراء عمليات تفتيش للسفن في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا التي يُشتبه في أنها تحمل أسلحة أو مواد ذات صلة من ليبيا وإليها وفقًا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2292 لسنة 2016م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق