محلي

معلنًا التزام بلاده بالعملية السياسية.. كونتي: تركيا لاعب رئيسي في ليبيا ونتفاهم معها لتحقيق السلام

أوج – روما
قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، اليوم الخميس، إن بلاده ملتزمة بالدفع بالعملية السلمية لتحقيق السلام في ليبيا، والتفاهم مع تركيا التي باتت لاعبًا رئيسيا بالملف الليبي، في مقابل تشتت الموقف السياسي لمختلف دول الاتحاد الأوروبي.

وأضاف كونتي، في مقابلة مع “الجزيرة” القطرية، طالعتها “أوج”: “نشارك باستمرار في المناقشات الثنائية والأوروبية مع أنقرة لضمان الحوار البنّاء وتعزيز الحل السياسي للأزمة الليبية”، مشيرًا إلى أن إيطاليا والاتحاد الأوروبي يلتزمان بشكل عام بتعزيز العملية السياسية، فهي الوحيدة القادرة على ضمان تهدئة ليبيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط بأكملها.

وتواجه الحكومة الإيطالية، موجة انتقادات عارمة على خلفية سياستها في ليبيا، وموقفها الذي وصفه سياسيون ونواب بالبرلمان الإيطالي بالضعيف والهش في ليبيا، موضحين أنها أفسحت المجال لقوى أخرى بالسيطرة على هذا الملف الذي يشكل أهمية قصوى لإيطاليا.

قال الأمين العام للحزب الديمقراطي الإيطالي نيكولا زينجاريتي، إن هيمنة تركيا أو روسيا على ليبيا لن يدع مجالاً لتحسن الوضع فيما يتعلق بقضية المهاجرين إلى أوروبا عن طريق ليبيا.

وشدد تصريحات إذاعية له، تابعتها “أوج”، على أهمية أن يكون لإيطاليا دور حاسم تجاه ليبيا، وكذلك تعاون المجتمع الدولي والأمم المتحدة وأوروبا، بشأن مسألة الهجرة لجعل تدفقها يتم بانتظام.

وأضاف “زينجاريتي”: “نحتاج إلى البقاء أكثر ورفع مستوى الوعي بين المجتمع الدولي ونحتاج إلى أن نكون أكثر حسمًا، وهذا ما نطلبه من الحكومة كما طلبنا مراجعة المذكرة بحلول نهاية العام”، موضحًا أن المشكلة في قضية الهجرة، التدفقات غير النظامية التي لا يتم التحكم فيها.

وطالب زنجاريتي أوروبا بالتحرك بشكل إيجابي لإيجاد حلول لملف المهاجرين، وأن يكون لإيطاليا دور أساسي في الدعوة إلى احترام حقوق الإنسان وبناء ممرات إنسانية لتفريغ المراكز.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق