محلي

مطالبة بوضع حد للتدخلات الخارجية.. السعودية تؤكد دعمها للجهود الأممية لإيجاد حل سياسي في ليبيا

أوج – الرياض
أكدت المملكة العربية السعودية، أمس الثلاثاء، دعمها للجهود الأممية الرامية لإيجاد حل سياسي للنزاع في ليبيا يركز على أمن وسلامة الأراضي الليبية ووضع حد للتدخلات الخارجية في شؤون ليبيا، معربة عن ترحيبها بالمبادرة المصرية التي سعت إلى تحقيق حل سياسي ووقف لإطلاق النار وحقن الدماء، داعيةً جميع الأطراف الليبية إلى التعاون لإيجاد حل مقبول وتسوية سياسية تعيد الأمن والاستقرار إلى ليبيا.

وأوضح القائم بأعمال المملكة بالإنابة لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد بن محمد منزلاوي، خلال جلسة افتراضية لمجلس الأمن الدولي، تحت بند “الحالة في الشرق الأوسط”، نقلتها وكالة الأنباء السعودية، طالعتها “أوج”، أن المملكة تشارك المجتمع الدولي ومجلس الأمن الموقف إزاء أهمية قضايا الشرق الأوسط، وتدرك خطورة الوضع في المنطقة والحاجة إلى اتخاذ تدابير فعالة وحاسمة، حيث إن تفاقم الأزمات القائمة وانبثاق أخرى جديدة يخلق توترات تؤثر على الأمن والسلم، ما يستدعي تحرك المجتمع الدولي لتهدئة هذه التوترات وضمان صون الأمن والاستقرار والتوصل إلى حلول سياسية سريعة للأزمات التي طال أمدها في المنطقة ومعالجة أسبابها.

وقال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، إن الأزمة الليبية أصبحت على رأس اهتمام السعودية من خلال التواصل مع جميع الأطراف ودعوتهم لإعلاء المصلحة العليا حفاظا على أمن واستقرار ليبيا.

وأضاف فرحان، خلال كلمة ألقاها في البرلمان العربي بالقاهرة، تابعتها “أوج”، أن الدول العربية تواجه تدخلات خارجية من ميليشيات مسلحة وجماعات إرهابية لزعزعة استقرارها، مؤكدا تمسك السعودية بالحفاظ على استقرار دول المنطقة العربية، وعلى رأسها موقفها الموحد الرافض للتدخل التركي في ليبيا.

يذكر أن وزير الدولة السعودي للشئون الخارجية، عادل الجبير، قال إن الرياض تقف على مسافة متساوية مع كافة الأطراف الليبية، وأن بلاده لا تريد لأي جماعات متطرفة مسلحة أن تستولي على السلطة في ليبيا، مجددًا تأكيد دعم السعودية لجهود المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، من أجل التوصل إلى تسوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق