محلي

مسؤول أمريكي: أنشطة الحفر التركية وتعاونها مع حكومة الوفاق يهدد أمن منطقة شرق المتوسط #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – أثينا
أكد نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأوروبية والأوراسية ماثيو بالمر، أن أنشطة الحفر التركية، إلى جانب التوقيع على مذكرة تفاهم بحري مع حكومة الوفاق غير الشرعية، “تأتي بنتائج عكسية” ولا تسهم في استقرار وأمن شرق البحر المتوسط.

وأشار بالمر في مؤتمر مع الصحفيين اليونانيين، عبر دائرة الفيديو ، أمس الأربعاء، تابعته “أوج”، إلى قلق واشنطن العميق بشأن تصرفات تركيا في المنطقة، مؤكدا أن الدبلوماسية الأمريكية أوضحت موقفها ومخاوفها من أنقرة.

وشدد المسؤول الأمريكي مجددًا على أن واشنطن تدعم حق قبرص تمامًا في إجراء استكشافات الهيدروكربونات داخل منطقتها الاقتصادية الخالصة، مضيفًا أن الولايات المتحدة تدرك أن الجزر مثل كريت لها نفس حقوق المنطقة الاقتصادية الخالصة.

وتنتهج تركيا سياسة الاحتلال وفرض الأمر الواقع في منطقة شرق البحر المتوسط، بدعم وتشجيع من حكومة الوفاق، التي تسهل لها كل تحركاتها نحو عمليات التنقيب غير الشرعي عن النفط والغاز في المنطقة، على غير رغبة قبرص واليونان.

وعززت تصريحات وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، التي أكد فيها أن بلاده ستكون قادرة على بدء أنشطة التنقيب عن النفط في ليبيا في غضون 3-4 أشهر بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع حكومة الوفاق، المخاوف من السياسة التركية في المنطقة.

وقال دونماز، في تصريحات نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، طالعتها وترجمتها “أوج”، إنه تزامناً مع الذكرى الـ567 لفتح القسطنطينية (إسطنبول)، من قِبل السلطان العثماني محمد الفاتح، ستبدأ السفينة “فاتح” أول حفر لها في البحر الأسود في 15 ناصر/يوليو في موقع التونة-1، وذلك بعد أعمال التطوير.

وأشار الوزير التركي، إلى أن السفينة ستكون في وسط البحر الأبيض المتوسط لأول مرة، قائلاً: “هدفنا هو استكمال عملنا هذا العام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق