محلي

محذرة النازحين من العودة.. البعثة الأممية توثق سقوط 75 ضحية من المدنيين و55 من العاملين في إزالة الألغام حول طرابلس. #قناة_الجماهيرية_العظمي_قناة_كل_الجماهير

أوج – تونس
قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الخميس، إن الأمم المتحدة وثقت وقوع 75 ضحية من المدنيين و55 من العاملين في إزالة الألغام في الأسابيع الخمسة الماضية.

وأكدت البعثة الأممية، في سلسلة تغريدات عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”، أن جميع الضحايا وقعوا في فخاخ متفجرة بما في ذلك العبوات الناسفة والألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب داخل وحول المناطق السكنية في جنوب طرابلس.

وأشارت البعثة، إلى أن الأمم المتحدة تقدم الدعم الفني والمشورة اللازمة للسلطات المعنية للمساعدة في إدارة الوصول الآمن إلى المناطق الملوثة بالألغام والمتفجرات وتطهيرها بأمان.

ولفتت إلى أنم الأمم المتحدة تحذر من العودة غير الآمنة للنازحين في جنوب طرابلس، عبر هاشتاج “#احذرالذخائرالمتفجرة”.

وكان الناطق باسم وزارة الخارجية في حكومة الوفاق غير الشرعية، محمد القبلاوي، أكد أن رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، طلب في رسالة موجهة للبعثة الأممية في ليبيا، تقديم المساعدة اللازمة للجهات الوطنية في التحقيق في جرائم خليفة حفتر بمدينة ترهونة، موضحًا أن حكومة الوفاق تسعى للتحقيق في جرائم المقابر الجماعية في مدينة ترهونة وزرع الألغام، جنوب العاصمة طرابلس، ومعاقبة مرتكبيها بكل شفافية.

وتأتي هذه المطالبات في وقت شهدت فيه مدينة ترهونة بعد سيطرة ميليشيات حكومة الوفاق عليها خروقات انتقامية تجاه النازحين، حيث تعرضت أجزاء واسعة منها لدمار كبير، جراء القذائف والرماية المضادة، مُسببة خسائر في الأرواح والمعمار.

وطالت الخروقات نازحي ترهونة باعتداءات متعمدة خارج الاشتباكات، شملت حرق المنازل واقتحام المرافق العامة من أسواق ومبانٍ إدارية، ومطاردة النازحين وقصفهم بالطيران المُسير لحين وصولهم إلى سرت متجهين إلى المدن الشرقية.

وارتكبت الميليشيات التابعة للوفاق، جرائم الحرق والسلب والنهب، في ترهونة، الخميس أيضًا، حيث كشفت بعض الصور والفيديوهات، التي رصدتها “أوج”، حرق منزل مواطن في ترهونة، الذي قال الفاعل وهو أحد عناصر مليشيات الوفاق أثناء حرق المنزل “نيران ترهونة تحترق”.

وحرقت المليشيات المسلحة منزل رئيس مجلس مشايخ وأعيان ترهونة الشيخ صالح الفاندي، في وسط المدينة.

كما كشف تسجيل مرئي آخر، خطف العمالة المصرية من مدينة ترهونة، بدون أي سبب أو مبرر، بالإضافة إلى القيام بعمليات سرقة ونهب للعائلات في ترهونة، من نقود وأجهزة محمول ومشغولات ذهبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق