محلي

متحدث النواب المصري يكشف إجراءات الموافقة على إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا .

أوج – القاهرة
قال المتحدث باسم مجلس النواب المصري، صلاح حسب الله، إن مجلس النواب، يثق بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي، عندما يجد تهديدًا يمس الأمن القومي ببعده الإقليمي في حدود ليبيا، سيتخذ القرار المناسب.

وذكر في تصريحات لوكالة “العين” الإخبارية، طالعتها “أوج”، إن تهديد ليبيا، يمثل أيضًا تهديدًا لمصر، وأي عمل عسكري في ليبيا هو اعتداء على الأمن القومي المصري وتهديد للأمن القومي العربي.

وشدد متحدث النواب المصري، على انحياز نواب الشعب الكامل، للجيش المصري ودعمهم الكامل لأي قرار يتخذه الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأي تحرك من شأنه حماية مقدرات الدولة المصرية والأمن القومي المصري، مُستدركًا: “أثق بقدرة الرئيس السيسي وحكمته وتقديره الجيد للموقف، لذا أفوضه باتخاذ القرار المناسب حتى لو بتحريك قوات عسكرية إلى داخل ليبيا”.

وكشف “حسب الله”، إجراءات الموافقة على إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، قائلاً: “وفقًا للدستور، فإن القيادة السياسية للبلاد الممثلة في رئاسة الجمهورية تقدم طلبا، ويحال بعدها إلى لجنة الدفاع والأمن القومي التي بدورها تعد تقريرًا وتعرضه على مجلس النواب في جلسته العامة ويتم التصويت عليه، وفي حال قدم إلينا الطلب، فتقديرا للظرف الوطني سنسرع الإجراءات أسرع مما يتخيل أي حد، ويمكن أن نتخذ الإجراءات القانونية ونطرح القرار للتصويت في نفس اليوم”.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال إن بلاده تتعامل مع ليبيا واحدة موحدة؛ بحيث تتعاطى مع جميع أبناء الشعب الليبي من كل الأقاليم، مؤكدًا أن القاهرة تدعم دولة ليبية بعيدًا عن الميليشيات المسلحة والمتطرفة لأن أمن البلدين واحد.

وأضاف السيسي، في كلمة له خلال مؤتمر مشايخ وأعيان ليبيا، اليوم الخميس، تابعتها “أوج”، أن خط سرت – الجفرة لا يجب تجاوزه وهي دعوة سلام من مصر للبدء في تفعيل الحل السياسي، متابعًا أن مصر دولة داعية للسلام ولا تقبل بتقسيم ليبيا وتسعى لوقف الاقتتال في البلاد.

وأشار إلى تعويل مصر على القبائل الليبية الحرة لحل الأزمة في البلاد، وأنها لن تسمح بتكرار الرهان على الميليشيات المسلحة في ليبيا، مُشددًا على رفض بلاده أن تتحول ليبيا لملاذ آمن للخارجين على القانون، داعيًا أبناء القبائل الليبية إلى الانخراط في جيش وطني موحد، وحصر السلاح في يد دولة المؤسسات دون غيرها.

وأكد السيسي أن مصر مستعدة لاستضافة وتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء جيش وطني ليبي، موضحًا أن حالة الانقسام السياسي في ليبيا لن تؤدي إلى حل الأزمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق