محلي

لودريان: يجب أن نعمل معًا كأوروبيين حتى لا يتم تقرير مستقبل ليبيا في أنقرة أو في موسكو

أوج – باريس
دعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الأحد، الأوربيين إلى التحدث بصوت واحد والعمل معًا حتى لا يتم تقرير مستقبل ليبيا في أنقرة أو في موسكو، على حد تعبيره.

وشدد لودريان، في مقابلة مع صحيفة “كويست فرانس” الفرنسية، طالعتها وترجمتها “أوج”، على عمل بلاده مع ألمانيا بشأن المبادرات المشتركة المتعلقة بالملف الليبي، حيث تتولى برلين الرئاسة الأوروبية في الوقت الحالي.

وقال رئيس الدبلوماسية الفرنسية: “نحن ملتزمون بضمان أن تتحدث ألمانيا وإيطاليا وفرنسا بصوت واحد، لأننا نعمل معًا كأوروبيين حتى لا يتم تقرير مستقبل ليبيا، سواء في أنقرة أو في موسكو”.

وأضاف أن “هذا التقارب الأوروبي أمر بالغ الأهمية، خاصة مع عدم الالتزام باتفاق برلين في آي النار/يناير، الذي دعا إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا”.

وأشار الوزير الفرنسي إلى جهودهم لحمل الداعمين الأجانب للصراع على احترام التنفيذ الكامل لحظر الأسلحة، وتعهد بفرض عقوبات محتملة على كل من ينتهكون الحظر علنا.

وفي بيان مشترك صدر مساء أمس السبت هددت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا بفرض عقوبات على الدول التي تنتهك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

وقال البيان الصادر عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي: “نحن مستعدون لفرض عقوبات على أولئك الذين ينتهكون الحظر عن طريق البر أو الجو أو البحر”.

وفي وقت سابق ، قال ماكرون إنه يشاطر ميركل وكونتي مخاوفهما الجدية بشأن تصاعد التوترات في ليبيا ، مضيفًا في تغريدة: “نحن نعمل معًا لوقف وقف إطلاق النار وإنهاء التدخل الأجنبي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق