محلي

للحد من السرقة.. وكالة سورية: أنقرة نقلت المرتزقة في ليبيا إلى معسكرات خارج طرابلس #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – لندن
كشفت مصادر عسكرية، في الفيلق الأول بفصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا، أن أنقرة نقلت المرتزقة السوريين المتواجدين في ليبيا إلى معسكرات خاصة خارج المدن.

وذكرت المصادر في تصريحات لوكالة “ستيب” السورية، طالعتها “أوج”، أن المعسكرات لكل مقاتلي فصيل بفصيله، على يبقى داخلهما المرتزقة السوريين يستلمون طعامهم وشرابهم، ولا يتحركون إلا إلى الجبهات أثناء وجود معارك ضد قوات خليفة حفتر.

وحسب المصادر، تأتي هذه الخطوة، واتخاذ المقرات، بأماكن تبعد عن طرابلس عدة كيلومترات، للقضاء على عمليات السرقة التعفيش، والاحتكاك مع المواطنين الليبيين، مُبينة أن تركيا تسعى لتخفيض عدد المرتزقة السوريين في ليبيا إلى النصف، والإبقاء على الكفاءات فقط.

وفي ختام حديثها نوهت المصادر، أن دورات تدريب المقاتلين في معسكر فصيل فيلق الشام بالقرب من معبر حور كلس العسكري الحدودي مع تركيا شمالي حلب لا تزال مستمرة، وسط أنباء عن نية تركيا لإرفاق هذه الدورات بدورات تدريبية مدتها عشرة أيام ستكون في مدينة غازي عينتاب التركية الحدودية.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى الميليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب الميليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق