محلي

للازدواجية وجوه غريانية.. مفتى المجلس الانتقالي يهاجم المجتمع الدولي بعد التهليل له سابقًا

أوج – تاجوراء
عاد المُفتي المُعين من قبل المجلس الانتقالي السابق، الصادق الغرياني، أدراجه للهجوم على المجتمع الدولي واتهامه بالبحث عن الخلاف والشقاق والتعامل مع من يريد تدمير ليبيا، وتناسى أنه هلل ودعا الدول الغربية وحلف الناتو لضرب ليبيا بعد أحداث الفوضى في 2011م.

ازدواجية الغرياني، كشفها في مقابلة مرئية، عبر برنامج “الإسلام والحياة” بفضائية “التناصح”، تابعتها “أوج”، قائلا إن المجتمع الغربي والشرقي يدعم رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، على اعتبار أنه صاحب الشرعية، في حين لا يوجد أحد معه على الإطلاق، وتخلى عنه أنصاره، على حد تعبيره.

وأكد أن عقيلة صالح لا يملك نصابًا وليس معه أحد، والمجتمع الدولي يعلم ذلك، لكنه يصر عليه، من دون إعارة أعضاء مجلس النواب المنعقد في طرابلس أي أهمية، رغم أنهم منتخبون من الليبيين، ما يؤكد أن المجتمع الدولي لا يبحث سوى عن الشقاق والخلاف والفرقة وعلى من يريد أن يدمر ليبيا، وفقًا لقوله.

ويعرف الغرياني بالازدواجية والمواقف المتبدلة على حسب أهوائه ومصالحه الخاصة؛ حيث أفتى في عام 2011م بمباركة تدخل حلف شمال الأطلس “الناتو” لضرب ليبيا وشعبها، كما لم يعترض عن التدخل الدولي أو يصدر فتوى واضحة تحرم التدخل والعدوان الغاشم الذي شهدته ليبيا حينها من عدة دول.

وللغرياني عدة فتاوي أثارت سخرية وسخط الشارع؛ من ضمنها فتواه بأن من “لا يشكر قطر فهو أقل من مرتبة الكلب”، حيث يرى أن شكر قطر واجب شرعي على كل ليبي وليبية، ومن لا يفعل ذلك فهو، على حد تعبيره أقل من مرتبة الكلاب، بالإضافة إلى فتاواه الأخرى التي تحرض على حمل السلاح والقتل وغيرها من الأعمال العدوانية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق