محلي

قادمة من الجنوب الوادع الحبيب

أدت مياه النهر الصناعي العظيم زيارة مستعجلة لمدن الشمال الشقي استمرت أقل من اسبوع حيث استقبلتها الفوضى العارمة ، ثم غادرت عائدة الى مكامنها وهي تمد لسانها ولسان حالها يقول :
ان الذي أجبرني على قطع آلاف الاميال من الجنوب الى الشمال – كي يروي ظماءكم ايها العطشى – هو الان بين يدي رحمن رحيم ، ولاأحد غيره يأمرني فأطيع ولاأحد يستحق عذب مذاقي….
أ.عبدالسلام سلامة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق