محلي

غوتيريش لحفتر: لا حلًا عسكريًا للصراع في ليبيا وملتزمون بالمساعدة لعودة إنتاج النفط #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – نيويورك

تلقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس الأربعاء، اتصالا هاتفيا من خليفة حفتر؛ ناقشوا خلاله التطورات الحالية في ليبيا.

وجدد غوتيريش، وفقا لبيان على الحساب الرسمي للأمم المتحدة، طالعته وترجمته “أوج”، تأكيده أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في ليبيا، ولا يمكن أن يكون الحل إلا سياسيًا وبقيادة ليبية، مشددا على التزام الأمم المتحدة الكامل بالحوار داخل اللجنة العسكرية الليبية المشتركة 5 + 5.

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن صدمته لاكتشاف مقابر جماعية في الآونة الأخيرة بمدينة ترهونة، مؤكدا على ضرورة الاحترام الكامل للقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

واختتم بالتأكيد على التزامه بالمساعدة في إيجاد حل لإعادة فتح محطات النفط وحقول النفط المغلقة في البلاد.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج تلقى أيضا، أمس الأربعاء، اتصالاً هاتفيَا من الأمين العام للأمم المتحدة، لبحث مستجدات الأوضاع في ليبيا.

وذكر المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، في بيان له، طالعته “أوج”، أن غوتيريش، أعرب للسراج عن انزعاجه وصدمته الشديدة جراء اكتشاف عدد من المقابر الجماعية في مدينة ترهونة، إضافة إلى زرع الألغام في مناطق سكنية بضواحي طرابلس.

وحسب البيان، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف لكشف الجناة بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، مُعربًا عن ترحيبه بقرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بإنشاء بعثة دولية لتقصي الحقائق في ليبيا، ومؤكدًا حرص الأمم المتحدة، على الإسراع في تعيين مبعوث جديد للبعثة الأممية لدى ليبيا لاستئناف العملية السياسية.

وبدوره قال السراج، أنه رغم إعلان ما أسماه “المُعتدي”، حربه على الليبيين منذ أكثر من سنة، إلا أن العالم كله شهد هزيمته وانتهاء مشروع عسكرة الدولة على أسوار طرابلس بفضل بسالة “الجيش الوطني والقوات المسلحة وعدالة القضية”، – حسب قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق