محلي

على متنها 250 جنديًا.. ألمانيا تشارك بالفرقاطة “هامبورج” في العملية إيريني

أوج – برلين
تعتزم ألمانيا إرسال الفرقاطة “هامبورج” إلى البحر المتوسط الأسبوع المقبل؛ للمشاركة في المهمة البحرية “إيريني” الهادفة لمراقبة حظر توريد الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وكشفت وكالة الأنباء الألمانية، في تقرير لها، طالعته وترجمته “أوج”، أن نحو 250 جنديًا سيكونون على متن “هامبورج”، خصوصًا أنهم يجب أن يصلوا إلى منطقة العمليات في منتصف هانيبال/أغسطس المقبل.

وتعد “هامبورج” جزءا من سرب الفرقاطات البحرية الألمانية الثاني، الذي يوجد في ميناء “Wilhelmshaven”، وتتخصص البارجة التي يبلغ طولها 143 مترًا من فئة ساكسونيا، في التحكم البحري، وكان يجب على طاقم الفرقاطة الخروج في رحلة تدريبية بالمحيط الهندي، بالإضافة إلى زيارة أستراليا، لكن تم تأجيل هذه الرحلة بسبب جائحة كورونا، وفقًا للوكالة الألمانية.

واعتمد مجلس الاتحاد الأوروبي، قرارًا بإطلاق العملية العسكرية “ايريني”، والتي تعني “السلام” باليونانية، اعتبارًا من 1 الطير/أبريل 2020م، لمتابعة حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا، من خلال استخدام الأصول الجوية والأقمار الصناعية والبحرية.

وأوضح الاتحاد في بيان له، طالعته وترجمته “أوج”، أن “ايريني”، ستتمكن بالأساس من إجراء عمليات تفتيش للسفن في أعالي البحار قبالة سواحل ليبيا التي يُشتبه في أنها تحمل أسلحة أو مواد ذات صلة من ليبيا وإليها وفقًا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2292 لسنة 2016م.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق