محلي

عقب لقاء وزير الدفاع التركي والقطري.. باشاغا: التاريخ لن يرحمكم يا داعمي حفتر

أوج – طرابلس
هاجم وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية، فتحي باشاغا، اليوم الثلاثاء، الدول التي تواصل تقديم دعمها لـ “خليفة حفتر”، معتبرًا أنهم يراهنون على مشروع عسكري فاشل لن يقبل به الليبيون أبدًا.

وكتب باشاغا في تغريدة له عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، طالعتها “أوج”: ” نحمل الدول الداعمة لحفتر مسؤوليات ما آلت إليه الأوضاع في ليبيا.. كفاكم من الرهان على مشروع عسكري فاشل لا يقبل به الليبيون، ولم يخلف إلا الدمار والقتل.. التاريخ لن يرحمكم، وسنلاحقكم ومن بعدنا الأجيال القادمة”.

ويأتي هجوم باشاغا، بعد ساعات من زيارته لأنقرة واجتماعه بوزيرا دفاع تركيا وقطر خلوصي أكار، وخالد بن محمد العطية، ونظيره المالطي بويرون كاميلاري، حيث علق باشاغا على اللقاء قائلاً: “التقينا لتعزيز التعاون المشترك بين دولنا، ورفع قدراتنا، ودعم الأمن والاستقرار في ليبيا والمنطقة”، مضيفًا: “عملنا هو لأجل كل الليبيين، لأجل ليبيا واحدة موحدة وقوية”.

وعلى صعيد ذي صلة، أفادت تقارير إعلامية عدة، الساعات الماضية، بأن زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، لقطر أمس الأول الأحد، وعقده مباحثات مع حاكم الدوحة تميم بن حمد، ومن ثم استقبال أكار بمقر وزارة الدفاع التركية نظيره القطري أمس الإثنين، هدفها دراسة استبدال المرتزقة السوريين الذين ترسلهم أنقرة لدعم مليشيات حكومة الوفاق غير الشرعية في ليبيا، بمرتزقة من جنسيات أخرى.

ورجحت التقارير الإعلامية التي تابعتها “أوج” أن مرتزقة أردوغان في ليبيا الجدد سيكونون من الجنسية الصومالية، حيث كانت الدوحة دائمًا قاعدة لتدريب مرتزقة صوماليين، ونقطة انطلاق لتوزيع هؤلاء صوب مناطق الصراع في الشرق الأوسط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق