محلي

عسكري فرنسي: رسم مصر لـ”الخطوط الحمراء” في ليبيا ليس مصادفة ولا مجال لتحايل الميليشيات

أوج – باريس
رأى الضابط السابق في البحرية الفرنسية، والمدرس بالمدرسة العسكرية الفرنسية بباريس، إدوارد بانيول، أن رسم مصر لـ”الخطوط الحمراء” في ليبيا، لم يأتِ مصادفة أو اعتباطًا إنما هو نابع عن دراسة عسكرية شديدة الذكاء من الناحية التكتيكية.

وذكر في تصريحات لصحيفة “البيان” الإماراتية، طالعتها “أوج”: “يدرك منفذو هذه الدارسة مراكز القوة ومفاتيح السيطرة الجغرافية على المنطقة، وأدوات القوة والردع، وهو أمر واضح لأي عسكري”.

وأردف أنه لذلك جاءت التصريحات المصرية واضحة تفوح منها الثقة المبنية على أسس يعلمها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، مُبينًا أنه لا مجال للتحايل التكتيكي من جانب الميليشيات عليها.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال إن بلاده تتعامل مع ليبيا واحدة موحدة؛ بحيث تتعاطى مع جميع أبناء الشعب الليبي من كل الأقاليم، مؤكدًا أن القاهرة تدعم دولة ليبية بعيدًا عن الميليشيات المسلحة والمتطرفة لأن أمن البلدين واحد.

وأضاف السيسي، في كلمة له خلال مؤتمر مشايخ وأعيان ليبيا، اليوم الخميس، تابعتها “أوج”، أن خط سرت – الجفرة لا يجب تجاوزه وهي دعوة سلام من مصر للبدء في تفعيل الحل السياسي، متابعًا أن مصر دولة داعية للسلام ولا تقبل بتقسيم ليبيا وتسعى لوقف الاقتتال في البلاد.
وأشار إلى تعويل مصر على القبائل الليبية الحرة لحل الأزمة في البلاد، وأنها لن تسمح بتكرار الرهان على الميليشيات المسلحة في ليبيا، مُشددًا على رفض بلاده أن تتحول ليبيا لملاذ آمن للخارجين على القانون، داعيًا أبناء القبائل الليبية إلى الانخراط في جيش وطني موحد، وحصر السلاح في يد دولة المؤسسات دون غيرها.

وأكد السيسي أن مصر مستعدة لاستضافة وتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء جيش وطني ليبي، موضحًا أن حالة الانقسام السياسي في ليبيا لن تؤدي إلى حل الأزمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق