محلي

طرابلس ترفض التعاون معنا.. مدير العامة للكهرباء بنغازي: قطاع الكهرباء تردت أوضاعه بعد 2011م

أوج – بنغازي
قال المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء التابع للحكومة المؤقتة عوض البدري، إن الحرب والانقسامات السياسية التي طال أمدها في ليبيا تركت شبكتها الكهربائية، مثل العديد من القطاعات الحيوية الأخرى، في حالة يرثى لها، وباتت تتطلب صيانة واسعة النطاق، مؤكدًا أن الفجوة بين بنغازي وطرابلس أضعفت القدرات الكهربائية للبلاد.

وأوضح البدري، في تصريحات لوكالة “سبوتنيك” الروسية، طالعتها “أوج” أن قطاع الكهرباء في ليبيا تأثر بالأحداث التي شهدتها البلاد منذ عام 2011م من الناحية الاقتصادية، مشيرًا إلى أن الشبكة الكهربائية الليبية قبل عام 2011م كانت لديها القدرة على إنتاج ما يصل إلى 500 ميجاوات من الطاقة سنويًا، وبعد سنوات من الضرر والإهمال، أصبحت تنتج بالكاد 300 ميجاوات، مما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد، وقد يواجه الليبيون ما يصل إلى خمس ساعات من انقطاع التيار الكهربائي في اليوم.

وأضاف: “رفضت الشركة العامة للكهرباء في طرابلس التعاون مع الهيئة العامة للكهرباء في بنغازي، واعتبرت أن الهيئة هيئة موازية وبالتالي فإن الهيئة العامة للكهرباء في وضع حرج في التعامل مع الإدارات في المنطقة الشرقية”، وقال أيضا إن هناك العديد من المشاريع التي تم تعليقها لسنوات بسبب المأزق السياسي.

وأعلنت الشركة العامة للكهرباء، أكثر من مرة خلال الفترة الماضية، حدوث العديد من وقائع سرقة خطوط الكهرباء، والأسلاك الكهربائية، الأمر الذي يتسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن العديد من المناطق.

ورغم الكم الضخم من المبالغ المنصرفة، تعاني ليبيا من أزمة في قطاع الكهرباء منذ أحداث عام 2011م، حيث انطلقت المجموعات الإرهابية فقطعت الكهرباء لترهيب المواطنين، وقامت بسرقة الكابلات والأسلاك النحاسية ضمن عمليات النهب والسرقة التي اجتاحت البلاد.

وتعاني شبكة الكهرباء التي كانت في طليعة ومصاف الشبكات العربية قبل عام 2011م، من مشاكل وأزمات عديدة، حيث تردت أوضاع المولدات في ظل التعديات المستمرة، فضلاً عن تناحر المليليشيات في الآونة الأخيرة على المناصب بها.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق