محلي

صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية : تحقيق بشأن علاقة حفتر بفنزويلا و”طائرة الذهب

التقارير الأولية تشير إلى أن مساعدي حفتر سافروا مرارا إلى كاراكاس حيث يشتبه في أنهم حصلوا على الذهب

قال مسؤولون أمنيون إن ليبيا والولايات المتحدة تحققان في “صفقات مشبوهة” يعتقد أن خليفة حفتر أبرمها مع فنزويلا وحصل خلالها على الذهب مقابل دفعه للأموال، وفقا لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية.

https://www.wsj.com/articles/libya-u-s-probe-alleged-gold-trade-between-venezuela-and-warlord-11594319062?mod=searchresults&page=1&pos=2

وأضافت الصحيفة أن حكومة الوفاق الليبية، قامت وبمساعدة الأمم المتحدة والولايات المتحدة، بتتبع طائرة حفتر الخاصة، والتي يشتبه في أنها كانت تحمل الذهب من فنزويلا إلى غرب أفريقيا ومن هناك إلى أوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة وأوروبا وفقا لمسؤولين أمنيين ليبيين.

وتابعت أن المدعي العام الليبي فتح تحقيقا في معلومات تشير إلى أن قوات حفتر في شرق ليبيا تقايض الذهب الفنزويلي بالدولار الأميركي. 
ونقلت عن وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا قوله إن التحقيق فتح بناء على طلبه.
وأضاف باشاغا أن فنزويلا تخضع للعقوبات الأميركية، لذا علينا فتح تحقيق.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية قالت في وقت سابق إنها تحقق في معلومات عن سفر طائرة حفتر إلى كاراكاس، حيث أكد مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر في 11 يونيو إن “هذه المزاعم مقلقة”.
وذكرت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأميركية لم ترد على طلب للتعليق، كما لم يستجب ممثلو حفتر والجيش الوطني الليبي ومكتب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو لطلبات التعليق.
وأكد باشاغا، حسب الصحيفة، أن مسؤولين أمنيين غربيين قالوا إن تقارير استخبارية أشارت إلى أن مساعدي حفتر نقلوا جوا مبالغ بالدولار الأميركي إلى كاراكاس.
وقال مسؤول أمني أوروبي لـ”وول ستريت جورنال” إن حفتر يشعر بالقلق من تجميد حساباته إذا تعرض لعقوبات “ويفضل الحصول على الذهب الذي يصعب تعقبه”.
وقال باشاغا ومسؤولون أمنيون غربيون إن التقارير الأولية تشير إلى أن مساعدي حفتر سافروا مرارا إلى كاراكاس حيث يشتبه في أنهم حصلوا على الذهب.
وقال مسؤولون أمنيون إن وزير الصحة السابق في عهد الزعيم الراحل معمر القذافي مصطفى الزيدي كان له دور بارز في تعزيز العلاقة بين النظام الفنزويلي وحفتر.
وقال الزيدي لصحيفة “وول ستريت جورنال” إنه طور علاقات مع الحكومة الفنزويلية خلال نكبة17 فبراير في عام 2011، لكنه لم يعد على اتصال بأي من أعضائها. تمكن الزيدي من تشكيل فصيل يسمى “الحركة الوطنية الشعبية الليبية” يضم مجموعة من الموالين للقذافي، يدعمون حفتر حاليا حسب الصحيفة.
المصدر ..
https://www.alhurra.com/libya/2020/07/10/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9-%D8%AD%D9%81%D8%AA%D8%B1-%D8%A8%D9%81%D9%86%D8%B2%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%A7-%D9%88%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%87%D8%A8

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق