محلي

صحفي تركي مقرب من أردوغان: تركيا تدعم حكومة الوفاق عسكريا على العلن #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

زعم الصحفي والكاتب التركي المقرب من النظام الحاكم في تركيا حمزة تكين، أن تدخل بلاده في الشأن الليبي من أجل دعم ما أسماه “الشرعية” المتمثلة في حكومة الوفاق، فيما انتقد إصرار “الآخرين” على مساندة ودعم خليفة حفتر.

وادّعى تكين، في مداخلة هاتفية لفضائية فبراير، تابعتها “أوج”، أن تركيا تتعمل مع حكومة الوفاق ومن يمثلها على قاعدة الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة والتنسيق والاستشارات المتبادلة، أي العلاقة الاستراتيجية نحو مستقبل أفضل، على حد قوله.

وقال: “أما الآخرون فيتعاملون مع خليفة حفتر ومن يدعمه على أساس التبعية، وعلى أساس أننا نأمر وننهي وأنت فقط تنفذ”، مضيفا: “هذا يمثل فرقا كبيرا ماديا ومعنويا في طريقة تعامل تركيا مع حكومة الوفاق وطريقة تعامل الآخرين مع حفتر”.

وواصل: “تركيا تتعامل مع الوفاق وفق اتفاقية شرعية موثقة في الأمم المتحدة، لم تستطع أي دولة في العالم أن تنقضها”، متابعا: “التعامل في وضح النهار، ووزير الدفاع التركي زار طرابلس ومصراتة ومناطق أخرى في ليبيا في وضح النهار بمرافقة المسؤولين الشرعيين في ليبيا”.

وأكمل: “الزيارة لم تكن في ظلام الليل ولم تدعم تركيا حكومة الوفاق عسكريا في ظلام الليل وبطريقة مخفية، بل على العلن؛ لأن تركيا تتعامل وفق القوانين والأعراف الدولية، ولا تستطيع أي دولة سواء عربية أو أوروبية أن تدين تركيا بعيدا عن البيانات الإعلامية الجوفاء التي تصدر من هنا وهناك”.

وأجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يرافقه رئيس هيئة الأركان التركية ياشار غولار، الجمعة، زيارة مُفاجئة إلى ليبيا، حيث عقدا خلالها لقاءات مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية واجتماعات مع القادة العسكريين والأمنيين.

ووفقًا لقناة “TRT” التركية، قال وزير الدفاع التركي، من طرابلس عند لقائه جنودًا ليبيين وأتراك في مركز التدريب والتعاون العسكري والأمني: “تركيا ماضية في دعم حكومة الوفاق لتحقيق الاستقرار في ليبيا وحفتر وداعموه سيخسرون، وسنفعل كل ما يلزم من أجل أشقائنا الليبيين بموجب تعليمات الرئيس أردوغان”.

وأكد أكار في كلمة خلال زيارته جنود بلاده في طرابلس، أن تركيا لديها تاريخ وثقافة وتفاهم ومعتقدات مشتركة مع ليبيا لمدة تصل إلى 500 عام، مشيرًا إلى أن ليبيا شهدت ظلمًا كثيرًا ومرت بصعوبات أكبر، قائلاً: “نحن هنا لهذا السبب”.

وقال أكار: “سنستمر في التواجد هنا في ليبيا وسنقف مع إخواننا الليبيين، لا أحد يشك في ذلك ولن نتراجع عن هذا الموقف وفق ما يقتضيه القانون الدولي والعدالة، وجنودنا في الخارج لا يؤدون واجباتهم فحسب، بل يمثلون بلادهم وهذا يفرض عليهم بعض المسؤوليات أيضًا، فواجبنا هنا هو التعاون والاستشارات في مجال التدريب العسكري”.

وتابع وزير الدفاع التركي موجهًا حديثه للجنود الأتراك: “حلم الانقلابي حفتر بالسيطرة على ليبيا كلها كان سيتحقق بالفعل، لكن تغيير الموازين بمساهماتكم أوقف هذا، وليست الصحافة الإعلام هي من تقول ذلك فقط، لكن دوائر صنع القرار والدوائر العسكرية حول العالم والمجتمع الدولي يقول: أتى الأتراك إلى هنا فتغير مصير هذا المكان وتغير وضع حفتر”.

وأعرب وزير الدفاع عن افتخاره بجنود بلاده في ليبيا جراء أدائهم مهامهم بشكل مشرف، قائلاً: “إن ما تفعلونه هنا سيأخذ بالتأكيد مكانه المهم في التاريخ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق