محلي

ساسي يكشف عن الحل باهض الثمن الذي قدمه السفير التركي لنهب أموال الكهرباء #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس

قال المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء، علي ساسي، إن تكلفة شراء وحدات كهرباء متنقلة بما يعادل 600 وحتى 1000 ميجا مرتقعة للغاية وجرى رفضها من قبل عدد من المسئولين.

وأضاف ساسي في مداخلة على قناة “فبراير”، تابعتها “أوج”، أن لقاء جمعه قبل يومين مع السفير التركي في ليبيا الذي قدم مقترحات الشركات التركية لحل الأزمة بشكل جزئي وعاجل أسرع من المشروعات الأخرى.

وأكد أن مقترحات الشركات التركية مكلفة للغاية على الدولة الليبية لأنها حلول استثنائية تتمثل في استئجار بواخر لإنتاج الطاقة الكهرباء وشراء وحدات متنقلة، مضيفا “سنعرض المقترح رسميا لتخفيف الأزمة وهي حل جزئي للأزمة لكن الحل الكلي ضرورى استكمال مشروعاتنا وصيانتنا”.

وتابع: “المقترح التركي سيكون حلا جزئيا لأن أقصى ما تستطيع تقديمه الشركات 1500 ميجا، بينما عجزنا يصل 2500 ميجا، وهذه حلول سريعة وهذا المتاح في العالم البواخر والوحدات المتنقلة”.

وعن توقيع الشركة وقرب التنفيذ، قال “هذا الكلام سمعته في الإعلام، ولم أبلغ به إلا قبل يوم، وسنعرض على الأجهزة المسئولة في الدولة مثل في ديوان المحاسبة والتخطيط والرئاسي وهم أصحاب القرار النهائي”.

وتشهد ليبيا أزمة حادة في الكهرباء، دون وضح حلول ناجعة من مجلس إدارة الشركة العامة، التي تفتق ذهن مديرها التنفيذي علي ساسي، عن مُقترح مقدم إلى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية، فائز السراج، يتضمن الاستعانة بالشركات التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق