محلي

رسائل مبطنة بالقوة.. حفتر يتفقد القوات في بنغازي خوفًا من تقدم مليشيات الوفاق #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – بنغازي

يحاول خليفة حفتر إيصال رسائل مفادها أنه مازال موجودا وبقوة؛ عبر إجراء جولات تفقدية لعددٍ من معسكرات القوات في مدينة بنغازي؛ للوقوف على مدى جاهزيتها، بالتزامن مع وجود وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار في العاصمة طرابلس، أمس السبت.

وذكرت شعبة الإعلام الحربي أن حفتر تفقد الوحدات العسكرية للوحدات القتالية في معسكر قاريونس العسكري في مدينة بنغازي، بحضور أكثر من 1000 مقاتل.

وقالت الشعبة، في بيان، طالعته “أوج”، إن هذه الجولات تأتي ضمن عديد الجولات للاطلاع على القوات وتجهيزاتها.

وتبعث جولات حفتر عدة رسائل على رأسها امتلاكه قوات عسكرية في الشرق الليبي، كتحذير لحكومة الوفاق غير الشرعية من تقدم مليشياتها المدعومة من تركيا والمرتزقة السوريين بإتجاه المنطقة.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يرافقه رئيس هيئة الأركان التركية ياشار غولار، أجرى الجمعة، زيارة مُفاجئة إلى ليبيا، حيث عقدا خلالها لقاءات مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية واجتماعات مع القادة العسكريين والأمنيين.

ووفقًا لقناة “TRT” التركية، قال وزير الدفاع التركي، من طرابلس عند لقائه جنودًا ليبيين وأتراك في مركز التدريب والتعاون العسكري والأمني: “تركيا ماضية في دعم حكومة الوفاق لتحقيق الاستقرار في ليبيا وحفتر وداعموه سيخسرون، وسنفعل كل ما يلزم من أجل أشقائنا الليبيين بموجب تعليمات الرئيس أردوغان”.

وكان أكار أكد في كلمة خلال زيارته جنود بلاده في طرابلس، أن تركيا لديها تاريخ وثقافة وتفاهم ومعتقدات مشتركة مع ليبيا لمدة تصل إلى 500 عام، مشيرًا إلى أن ليبيا شهدت ظلمًا كثيرًا ومرت بصعوبات أكبر، قائلاً: “نحن هنا لهذا السبب”.

وقال أكار: “سنستمر في التواجد هنا في ليبيا وسنقف مع إخواننا الليبيين، لا أحد يشك في ذلك ولن نتراجع عن هذا الموقف وفق ما يقتضيه القانون الدولي والعدالة، وجنودنا في الخارج لا يؤدون واجباتهم فحسب، بل يمثلون بلادهم وهذا يفرض عليهم بعض المسؤوليات أيضًا، فواجبنا هنا هو التعاون والاستشارات في مجال التدريب العسكري”.

وتابع وزير الدفاع التركي موجهًا حديثه للجنود الأتراك: “حلم الانقلابي حفتر بالسيطرة على ليبيا كلها كان سيتحقق بالفعل، لكن تغيير الموازين بمساهماتكم أوقف هذا، وليست الصحافة الإعلام هي من تقول ذلك فقط، لكن دوائر صنع القرار والدوائر العسكرية حول العالم والمجتمع الدولي يقول: أتى الأتراك إلى هنا فتغير مصير هذا المكان وتغير وضع حفتر”.

وأعرب وزير الدفاع عن افتخاره بجنود بلاده في ليبيا جراء أدائهم مهامهم بشكل مشرف، قائلاً: “إن ما تفعلونه هنا سيأخذ بالتأكيد مكانه المهم في التاريخ”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق