محلي

ردا على ماكرون.. تركيا: فرنسا غير حيادية وعليها التوقف عن دعم الانقلابي حفتر .

أوج – اسطنبول
علق المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أقصوي، اليوم الخميس، على تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن انتهاكات تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط خلال لقاءه بنظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس، معتبرًا أن فرنسا تفقد حيادها ومصداقيتها مع خطوة خاطئة تتخذها في سياق التطورات في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وأوضح أقصوي، في بيانٍ للخارجية التركية، طالعته وترجمته “أوج”، أنه يجب على فرنسا فيما يخص ليبيا أن تميز بين الحكومة الشرعية والمعتدي الذي يحاول الاستيلاء على العاصمة منذ أكثر من عام ويحاول الإطاحة بهذه الحكومة.

وأضاف: “تصريحات الرئيس ماكرون ليس لها أي قيمة لبلدنا، وتهديدات العقوبات التي يكررها لن يكون لها أي نتيجة، وعلى فرنسا أن تتوقف عن رؤية نفسها في مرآة عملاقة”، في إشارة إلى أنها لم تعد دولة عظمى.

وتابع: “يجب على فرنسا اتباع سياسات حصيفة وعقلانية، وعليها أن تتوقف عن دعم الانقلابي حفتر في ليبيا والإرهابيين في سوريا”.

وواصل: “فرنسا تصرف على أساس أنها المالك الوحيد لشرق البحر الأبيض المتوسط، لكنها يجب أن تفهم أنه لم يعد ذلك ممكنًا ولن تكون قادرة على القيام بذلك بعد الآن، فكل خطوة تتخذها بلادنا في شرق البحر المتوسط تهدف إلى الدفاع عن الحقوق والمصالح المشروعة لبلدنا والقبارصة الأتراك على أساس القانون الدولي”.

واختتم: “تركيا على الرغم من دعواتها المتكررة للحوار والتعاون المستمر والسلام، لن تتردد في حماية حقوقها الناشئة عن القانون الدولي”.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أكد خلال لقائه بنظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس، في الإليزيه، اليوم الخميس، على رفض بلاده لانتهاك قرار حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، في إشارة إلى تركيا التي لا تتوقف عن ذلك الأمر.

وأشار ماكرون، في تصريحات نقلتها صحيفة “لو فيجارو” الفرنسية، طالعتها وترجمتها “أوج”، إلى ضرورة تطبيق العقوبات على منتهكي حظر قرار توريد الأسلحة إلى ليبيا؛ من أجل الوصول إلى وقف إطلاق النار، وبدء التسوية السياسية للأزمة الليبية.

كما ندد بانتهاك السيادة اليونانية والقبرصية من قبل تركيا في شرق البحر المتوسط، على خلفية تجدد التوتر بين أثينا وأنقرة، قائلا: “أود أن أكرر مرة أخرى تضامن فرنسا الكامل مع قبرص واليونان في مواجهة انتهاكات سيادتهما من قبل تركيا”.

وأضاف: “لا يجوز انتهاك أو تهديد المساحة البحرية لدولة عضو في الاتحاد الأوروبي”، مُشددًا في ختام حديثه على ضرورة معاقبة من يساهم في تهديد دول الاتحاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق