محلي

دي مايو لبوقادوم: الاتفاق بين الليبيين الطريقة الوحيدة للسلام في إطار مؤتمر برلين #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – روما
استقبل وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، اليوم الخميس، وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، لبحث القضايا الدولية والإقليمية، ذات الاهتمام المشترك، وتطورات الأوضاع في ليبيا.

وذكرت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان لها، طالعته وترجمته “أوج”، أن دي مايو وبوقادوم، أعربا عن قلقهما بشأن الوضع على الأرض في ليبيا، والتدخل الخارجي في البلاد، ما يترتب عليه عدم استقرار المنطقة.

وحسب البيان، جدد دي مايو، التأكيد على الحاجة الملحة إلى تعيين ممثل خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة، مُشددًا على أن الطريقة الوحيدة الموثوقة للسلام لا تزال هي الاتفاق الشامل بين الليبيين، تحت رعاية الأمم المتحدة في إطار مؤتمر برلين.

وأشار دي مايو، إلى أن استقرار ليبيا والساحل، يشكل أولوية استراتيجية لإيطاليا وأوروبا، مُعربًا عن تقديره للجهود التي تبذلها الجزائر في مكافحة الإرهاب وتعزيز مؤسسات بلدان الساحل، من أجل مكافحة الأسباب الجذرية لعدم الاستقرار في المنطقة.

وكان وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، قال إن الوضع في ليبيا لا يزال قلقًا للغاية، معتبرا أن التوازن غير المستقر هو نتيجة سلسلة من الأخطاء الاستراتيجية في السنوات العشر الأخيرة وآخرها الهجوم العسكري على طرابلس في 4 الطير/ أبريل 2019م.

وطالب دي مايو، خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن حول ليبيا، تابعتها “أوج”، بوقف كل التدخلات الأجنبية في انتهاك للحظر، داعياً جميع البلدان إلى وقف عمليات نقل الأسلحة والتعاون من خلال طريقة مخلصة.

وشدد على ضرورة التوصل لوقف حقيقي لإطلاق النار واستئناف الحوار السياسي، تحت رعاية الأمم المتحدة وإعادة التنشيط السريع لإنتاج النفط وتعيين مبعوث خاص جديد للأمم المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق