محلي

دي مايو: لا يمكن الاعتماد على الحوار في ليبيا عندما لا يتردد الآخرون في التدخل العسكري

أوج – روما
أكد وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، أن إيطاليا وخارجيتها منخرطتان في عمل دبلوماسي يهدف إلى حث الطرفين المتصارعين في ليبيا على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يُجّنب الانقسام الفعلي للبلاد، مشيرًا إلى أن هذا هو الطريق الذي أشارت إليه إيطاليا منذ بداية الأزمة كسبيل وحيد لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا.

وقال دي مايو، خلال كلمة له بندوة افتراضية تحت عنوان “إيطاليو ليبيا ومستقبل البلد: 1970-2020م”، نقلتها وكالة “نوفا” الإيطالية وطالعتها “أوج”: “العلاقات العميقة بين روما وطرابلس يقويها التزام إيطاليا المتواصل من أجل حل سياسي للأزمة التي تضمن وحدة ليبيا وسيادتها”.

وذكر دي مايو أن المؤتمرين الدوليين في باليرمو وبرلين يمثلان لحظة أمل، مؤكدًا أنه بعد 6 أشهر بدا أن الصراع لم يتوقف، وأن خطر التصعيد الجديد لا يزال مرتفعًا أيضا بسبب التدخل الخارجي، قائلاً: “لا يمكن الاعتماد على الحوار في ليبيا عندما لا يتردد الآخرون في التدخل من خلال الدعم العسكري”.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة، منذ العام 2011م، حيث يتنازع على السلطة حاليًا طرفان، هما؛ حكومة الوفاق غير الشرعية، بقيادة فائز السراج، والطرف الثاني، الحكومة المؤقتة، والتي يدعمها مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق