محلي

دي مايو: عقيلة صالح يستطيع المساهمة في التوصل لحل سياسي للأزمة الليبية

أوج – روما
أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، مُجددًا، اليوم الثلاثاء، على سعي بلاده، لوقف إطلاق النار في ليبيا، ضمن إطار عملية برلين.

وذكر في بيان له، على خلفية استقباله رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، طالعته “أوج”، أن الخارجية الإيطالية ملتزمة ببذل الجهود من أجل إطلاق حوار “ليبي – ليبي”، شامل للتوصل لحل سياسي للأزمة، موضحًا أن من شأن عقيلة صالح تقديم مساهمة مهمة لتحقيق هذه الأهداف.

وحسب البيان، تناول اللقاء بين دي مايو، وعقيلة صالح، إمكانية استئناف إنتاج وتصدير النفط، حيث شدد دي مايو، على أن الاستئناف الفوري لاستغلال الموارد الطبيعية الليبية سيكون له أثر إيجابي لن يقتصر على اقتصاد البلاد ورفاهية الليبيين فقط، بل أيضًا على آفاق المفاوضات في المجالين السياسي والأمني.

وكان وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، لويجي دي مايو، دعا أمس الإثنين، إلى إقامة حوار مع جميع الأطراف في ليبيا، وتعزيز الحضور العسكري لبلاده هناك.

وزعم دي مايو، في مقابلة له، مع صحيفة “إل فوليو” الإيطالية، طالعتها “أوج”، أن هدفهم في ليبيا كان دائمًا هو إيجاد حل سياسي شامل لكل الأطراف الليبية، وإدانة اللجوء للحل العسكري، مُتابعًا: “لهذا السبب أجرينا حوارًا في الأشهر الأخيرة كأداة للمبادرة السياسية، وللقيام بذلك كان علينا إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع جميع الأطراف الليبية”.

واعتبر الوزير الإيطالي، أنه لا يجب الخلط بين ما سلف ذكره، وبين الإبقاء على موقف المسافة المتساوية مع جميع الأطراف، مُستدركًا: “فمن ناحية هناك من بدأ هجومًا كانت له عواقب وخيمة، ومن جهة أخرى هناك حكومة شرعية معترف بها من قبل الأمم المتحدة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق