محلي

دعمًا لتقسيم ليبيا.. الخارجية الإيطالية ترحب بإعلان تأسيس مجلس إقليم فزان

أوج – روما
يبدو أن إيطاليا تدعم فكرة تقسيم ليبيا التي تسعى إليها قوى داخلية وخارجية؛ حيث تجلى ذلك في ترحيب وزارة خارجيتها بإنشاء ما يسمى “مجلس إقليم فزان”، بادعاء أن الأمر يأتي في إطار المصالحة السياسية في الإقليم الجنوبي.

وقالت الخارجية الإيطالية، في بيان لها، اليوم الثلاثاء، طالعته “أوج” إن فزان منطقة استراتيجية لتحقيق التوازن بليبيا وفي المنطقة بأسرها، زاعمة أنه يمكنها تقديم مساهمة حاسمة لتحقيق الاستقرار في البلاد برمتها.

وأكدت الخارجية الإيطالية –تحت هذه المزاعم- دعمها الكامل للمبادرة واستعدادها لتعزيز التطورات الإيجابية الجارية في المنطقة في المحافل الأوروبية أيضًا، وفقا للبيان.

وأعلن عدد من مواطني المنطقة الجنوبية، أمس الاثنين، دعم منصور سيف النصر وعمر مسعود عبدالحفيظ في تأسيس ما يسمى “مجلس إقليم فزان”.

وشملت مبادئ هذا المجلس الانفصالي، بحسب الوثيقة التي طالعتها “أوج”، التحول للامركزية عبر إيجاد وتوطين وتمكين كيان لا مركزي مدني حاكم لفزان؛ تكون له الصلاحيات الواسعة والذمة المالية المستقلة، وآليات التنفيذ الملائمة للنهوض بمجتمعه وبسط الأمن والاستقرار فيه؛ وتنشيط اقتصاده وتقديم الخدمات لسكانه، وإيجاد حلول للمختنقات التي تواجههم؛ وتسهيل أمور معيشتهم دون وصاية من أحد كمطلب حتمي ومصيري لجميع أبناء فزان.

ومن ناحية أخرى، رفضت مصادر مُطلعة مشروع التقسيم الجديد المنطلق من الجنوب الليبي، وطالبت أي عضو مجلس نواب أو عضو مجلس بلدي أو عضو مجلس دولة أو هيئة تأسيسية، يبارك ويرحب ويساند ما يسمى “مجلس إقليم فزان” بالاستقالة؛ لأنه لا يصح الاستمرار بمنصبه.

واعتبرت أن البيان انفصالي بامتياز حتى وإن وردت به كلمات الوحدة وليبيا الواحدة، إلا أنه يجعل لفزان ذمة مالية وحكم وأهلية وطنية مستقلة بمعزل عن ليبيا، وطالبت من أراد أن تنفصل فزان وتستقل عن بقية ليبيا بالانضمام لهذا البيان، ومن أراد البقاء ضمن ليبيا الواحدة، فعليه مواجهة هذا المحتوى بكل الوسائل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق