محلي

دبلوماسي تركي سابق: دخول تركيا في صراع عسكري مع مصر بسبب ليبيا خطأ فادح يجب تجنبه #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – اسطنبول
انتقد السفير التركي المتقاعد، شكرو ألكداغ، التدخل التركي في ليبيا، مُشددًا على ضرورة عدم استفزاز أنقرة للقوة العسكرية المصرية، لأنه في تلك الحالة ستخرج تركيا خاسرة عسكريًا واقتصاديًا.

وذكر السفير التركي المتقاعد، في مقابلة له، مع صحيفة “سوزجو”، التركية، حول الأوضاع في ليبيا، طالعتها “أوج”، إن دخول تركيا في صراع عسكري مع مصر بسبب ليبيا سيكون خطأ كبيرًا، يجب تجنبه، لافتًا إلى أنه يجب على أنقرة، تجنب المواجهة العسكرية، وإلا ستدفع بمجرد بداية هذا التدخل، ثمنًا باهظًا، من الناحية العسكرية والاقتصادية.

وبيّن أن قوة مصر العسكرية ليست أقل من تركيا، مُستدركًا: “لو كنا على الحدود مع مصر، وكان هناك داعي لخوض الحرب معها، لكان بإمكاننا خوض حرب دون تردد في وضع تتطلبه مصالحنا الوطنية”.

واعتبر الدبلوماسي التركي السابق، أن الأمر لا يتطلب أن تكون عبقريًا استراتيجيًا للقول بأنه سيكون من الخطأ الفادح اتخاذ قرار بمحاربة مصر وحلفائها بالإمكانات والقدرات العسكرية التي تمتلكها تركيا، في جغرافيا تقع على بعد ألف كيلو متر من الأناضول، مُختتمًا: “هذا التدخل سيجعل تركيا تدفع ثمنًا باهظًا، سواء من الناحية العسكرية أو السياسية”.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، في سيدي براني بمرسى مطروح، في وقت سابق، استعداد مصر الكامل لتقديم الدعم للشعب الليبي، قائلا: “نحن في مصر نكن لكم احتراما وتقديرا كبيرا ولم نتدخل في شئونكم ودائما مستعدين لتقديم الدعم، من أجل استقرار ليبيا وليس لنا مصلحة ليس إلا أمنكم واستقراركم”.

وصعد السيسي نبرته التهديدية تجاه التغول التركي في ليبيا، قائلا: “تجاوز سرت والجفرة خط أحمر، ولن يدافع عن ليبيا إلا أهل ليبيا ومستعدين نساعد ونساند هذا، مضيفا: “ليبيا دولة عظيمة وشعبها مناضل ومكافح، بنقول الخط اللي وصلت إليه القوات الحالية، سواء من جانب المنطقة الشرقية أو الغربية كلهم أبناء ليبيا ونتكلم مع الشعب الليبي وليس طرفا ضد آخر”.

ووجه الرئيس المصري رسالة لليبيين، قائلا: “انتبهوا أن وجود المليشيات في أي دولة يهدد استقرارها لسنوات طويلة، وتجاوز سرت والجفرة خط أحمر، ونحن لسنا معتدين أوغزاه، واحترمنا الشعب الليبي ولم نتدخل في ليبيا، ليذكر لنا التاريخ أننا لم نتدخل في ليبيا وهي في موقف ضعف، لكن الوضع الآن مختلف، فهناك تهديد للأمن القومي المصري والعربي، لو قولنا للقوات تتقدم ستتقدم، وشيوخ القبائل والقبائل الليبية على رأسها، وتخرج بسلام عند انتهاء مهمتها”.

وأوضح أن مصر ستدخل حال طلب الشعب الليبي من مصر التدخل، قائلا: “مصر وليبيا بلد واحد وأمن واستقرار واحد، ويخطئ من يظن أن التعامل مع الأمور بحلم، وأن الصبر تردد، إحنا صبرنا لاستجلاء الموقف وإيضاح الحقائق، ويخطئ من يظن أن عدم تدخلنا في شئون الدول الأخرى انعزال أو انكفاء”.

ودأبت تركيا على إرسال الأسلحة والمرتزقة السوريين إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق غير الشرعية في حربها ضد قوات الشعب المسلح التي تسعى لتحرير العاصمة طرابلس من المليشيات والجماعات الإرهابية المسيطرة عليها.

وتستخدم أنقرة سفنًا عسكرية تابعة لها موجودة قبالة السواحل الليبية في هجومها الباغي على الأراضي الليبية بما يخدم أهدافها المشبوهة، والتي تساعدها في ذلك حكومة الوفاق غير الشرعية المسيطرة على طرابلس وتعيث فيها فسادًا.

كما تحظى الميليشيات المسلحة في ليبيا بدعم عسكري من الحكومة التركية التي مولتها بأسلحة مطورة وطائرات مسيرة وكميات كبيرة من الذخائر، إضافة إلى ضباط أتراك لقيادة المعركة وإرسال الآلاف من المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب الميليشيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق