محلي

دبلوماسي أوروبي: حفتر لم يعد يمثل قيمة لفرنسا وتركيا منعت وقوع كارثة إنسانية في طرابلس #قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – لندن
رأى دبلوماسي أوروبي، أن فرنسا أدركت أن خليفة حفتر لم يعد يمثل قيمة لها، بقدر ما بات عبئًا عليهم، مُرجحًا أن الفرنسيين يشعرون بالخجل كونهم ارتكبوا الخطأ ذاته مرة أخرى.

وذكر الدبلوماسي الأوروبي، في تصريحات لصحيفة “فايننشال تايمز”، البريطانية، طالعتها “أوج”، أن باريس حينما تهُاجم أنقرة، تحاول بذلك التغطية على أخطائها في ليبيا، مُبينًا أن الاتهامات الفرنسية ضد تركيا لم تنل الثقة من الدبلوماسيين الأوروبيين، بل أثارت لديهم الشكوك.

ورأى أن السبب وراء دعم دول مثل فرنسا لحفتر، يتعلق بحماية حصصها التجارية في قطاع النفط، مُتابعًا: “لنكن صادقين، تركيا منعت سقوط طرابلس، ولو لم تتدخل تركيا لوقعت كارثة إنسانية”.

ونقل الدبلوماسي الأوروبي، تصريحات محللين في السياسة الخارجية، بأن فرنسا دعمت حفتر لظنها أنه قادر على السيطرة بشكل يلائم تقاليد السياسة الإفريقية بعد الحقبة الاستعمارية، إلا أنها تفاجأت بالتدخل التركي.

واختتم: “فرنسا دعمت حفتر بشكل واضح عندما بدأ الهجوم على طرابلس، ووجدت قوات طرابلس أثناء سيطرتها على معسكرات حفتر، صواريخ جافلين أمريكية الصنع والتي اشترتها فرنسا”.

وتبادلت الأطراف الفرنسية والتركية الاتهامات حول التدخل في ليبيا، حيث قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال إن تركيا تلعب لعبة خطرة في ليبيا، مُناشدًا جميع أطراف النزاع في ليبيا، تحمل المسؤولية، وإنهاء التدخل الأجنبي والأفعال الفردية في ليبيا.

فيما رد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على الرئيس الفرنسي، متهما إياه باستخدام سياسة غير نزيهة ومدمرة في ليبيا، قائلا “سياسة ماكرون في ليبيا غير نزيهة، وفرنسا في ليبيا بفهم مدمر”.

وقال أوغلو، في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره المجري، بيتر سيجارتو، نقلت تفاصيله صحيفة ahaber التركيا، وطالعتها وترجمتها “أوج”، إن بلاده تدعم حكومة الوفاق لتحقيق السلام في ليبيا، زاعما أن تركيا هي الدولة التي ساهمت أكثر في العملية السياسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق