محلي

داعية إلى حل سياسي.. خارجية النواب البحريني تؤيد قرار البرلمان المصري بالتدخل في ليبيا

أوج – المنامة
أكدت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب البحريني، برئاسة النائب محمد السيسي البوعينين، دعم مملكة البحرين لكافة الجهود التي تقوم بها مصر من أجل حفظ الأمن القومي العربي والدفاع عن المصالح والقضايا المشتركة، معربة عن تأييدها التام لموقف مجلس النواب المصري في الجلسة المنعقدة اليوم حيال التطورات في ليبيا وتأثيرها على مصر، داعية جميع الأطراف الليبية للتوصل إلى حل سياسي مستدام لحل مسألة ليبيا، من أجل تحقيق تطلعات وطموحات الشعب الليبي في الأمن والاستقرار.

ودعت اللجنة، في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء البحرينية، وطالعته “أوج”، جميع الأطراف الليبية إلى تغليب الصالح الوطني لتحقيق التنمية والرخاء للشعب الليبي، وترسيخ الأمن والاستقرار وضمان وحدة وسلامة الأراضي الليبية.

وأوضحت اللجنة، أن ما تقوم به مصر من جهود وإجراءات لحماية أمنها واستقرارها الوطني من أي تجاوز سافر هو حق أصيل ومشروع، مُشددة على ضرورة التكاتف وتوحيد الجهود للتصدي لأي محاولات تمس بالأمن القومي العربي أو التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة.

وقالت اللجنة إن مملكة البحرين بقيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تقف قلبًا وقالبًا مع مصر وقيادتها وشعبها ضد أي محاولة للمساس بالأمن القومي والعربي، وأن الموقف البحريني واضح وداعم بكل وضوح لجميع المواقف والقرارات المتخذة بهذا الشأن، مُعتبرة أن أمن مصر جزء لا يتجزأ من أمن الخليج وليس من أمن البحرين فقط.

وبينت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني، أن الدول العربية أصبحت في الوقت الراهن تواجه تحديات كبيرة بسبب التدخلات السافرة من إيران وتركيا في شأنها الداخلي، إضافة إلى دورهما الواضح في دعم المليشيات والمنظمات الإرهابية للقيام بأعمال تخريب وفوضى تؤثر وتضر بمصالح وأمن واستقرار المنطقة ككل، وتساهم في السيطرة على مقدراتها، داعية حكومات وبرلمانات وشعوب الدول العربية جميعا إلى التكاتف والوقوف صفا واحدا في وجه آفة الإرهاب المقيتة والقضاء عليها وعلى المحرضين عليها بكل ما أوتيت من وسائل وإمكانيات.

ووافق مجلس النواب المصري، اليوم، بإجماع آراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات.

وجاءت موافقة البرلمان المصري، عقب عقد جلسة سرية لنظر الموافقة على إرسال بعض عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية إلى ليبيا، بالتزامن مع تهديدات للأمن القومي المصري جراء اقتراب عناصر الميليشيات التابعة لحكومة الوفاق المدعومة تركيًا بالمرتزقة السوريين والعتاد، مما أسماه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خط “سرت – الجفرة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق