محلي

خلال لقائه صالح.. الصفدي: ندعم اتفاق الصخيرات وبرلين ومبادرة القاهرة

أوج – عمان
استقبل وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، اليوم الأربعاء، رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، لاستعراض الجهود المبذولة للتوصل لحل سياسي للأزمة الليبية.

وذكرت وزارة الخارجية الأردنية، في بيان لها، طالعته “أوج”، إن الصفدي، أكد خلال اللقاء على أهمية تكثيف الجهود المستهدفة، للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية عبر حوار “ليبي – ليبي”، يوقف التدهور ويحمي الشعب الليبي، ووحدة ليبيا وسيادتها.

وحسب البيان، أكد الصفدي على دعم المملكة الأردنية، لكل الجهود والمبادرات السياسية الهادفة إلى التوصل لحل سياسي للأزمة، بما فيها اتفاق الصخيرات ومؤتمر برلين وإعلان القاهرة وجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

كما أكد الوزير الأردني أيضًا، على أهمية التوصل لوقف فوري لإطلاق النار والانخراط في مفاوضات سياسية لإنهاء الأزمة وإعادة الأمن والاستقرار لليبيا.

وفي ذات السياق، حذر الصفدي من مخاطر أقلمة الأزمة على أمن ليبيا وعلى جوارها، مؤكدًا على أهمية تفعيل الدور العربي في جهود حل الأزمة والحؤول دون تدهورها وجعل ليبيا ساحة للتدخلات الخارجية.

وحول الجهود العربية، أكد الوزير الأردني، أن أمن الدول العربية مترابط، وأن الأردن سيظل يعمل مع جميع الأشقاء من أجل حماية الأمن القومي العربي وتفعيل الدور العربي، وبالتنسيق مع الشركاء في المجتمع الدولي من أجل خدمة القضايا العربية.

وخلال اللقاء أيضًا، أشاد صالح بمواقف المملكة الأردنية التي وقفت دائمًا إلى جانب ليبيا وشعبها، مُثمنًا جهود الأردن للمساعدة في التوصل لحل سياسي ينهي الأزمة وخدمة القضايا والمصالح العربية وتحقيق الأمن والاستقرار.

وفي ختام اللقاء، وضع صالح، الوزير الأردني، في صورة التطورات المرتبطة بجهود التوصل لوقف لإطلاق النار وتفعيل المسار السياسي وصولًا إلى اتفاق “ليبي-ليبي” لإنهاء الأزمة.

وكان رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح، وصل مساء أمس الثلاثاء إلى العاصمة الأردنية عمان، في زيارة رسمية تستغرق يومين، عقب اختتام زيارته للمملكة المغربية.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، عبدالله بليحق، إن عقيلة صالح، سيجري خلال زيارته للمملكة الأردنية عدد من اللقاءات مع كبار المسؤولين بالأردن في مقدمتهم رئيس البرلمان الأردني عاطف الطراونة، وذلك لبحث سُبل إنهاء الأزمة الليبية ومبادرته الأخيرة للحل في ليبيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق