محلي

خلال لقائه بنظيره السعودي.. بوريطة: لن نُقدم لليبيين وصفة جاهزة للحل وعليهم أن يتوافقوا

أوج – الرباط
شدد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، على أن حل الأزمة الليبية، لابد أن يكون ليبيًا تمامًا، مؤكدًا أن الحل الليبي الليبي هو ما ينهي الاقتتال وينهي التدخل الأجنبي.

وأعرب الوزير السعودي، خلال لقائه بنظيره المغربي، ناصر بوريطة، في الرباط، تابعته “أوج”، عن قلقه ازاء الوضع في ليبيا، قائلاً: “قلقون من تأثير الوضع في ليبيا على الأمن الإقليمي العربي”.

ومن جانبه اتفق الوزير المغربي مع نظيره السعودي، على القلق بشأن ما يجري في ليبيا، مؤكدًا أن الوضع في ليبيا خطر على الأمة العربية، مُتابعًا: “لن تُقدم المغرب لليبيين وصفة جاهزة للحل”.

واستفاض “بوريطة”: “الليبيون قادرون لإيجاد حلول لمشاكلهم بأنفسهم، وعليهم أن يتوافقوا، والمغرب مُستعد للتعاون مع الليبيين، فالتضامن العربي في ليبيا ضروري”.

وفي ختام حديثه، استنكر”بوريطة” التدخل الأجنبي في ليبيا، مُوضحا أن الحل في ليبيا يحب أن يكون سياسي، موضحًا أنه يصعب تحقيق ذلك، في ظل التدخلات الأجنبية.

وتشهد الساحة الليبية أحداثًا متسارعة وتطورات يومية منذ سيطرة مليشيات حكومة الوفاق على الحدود الإدارية للعاصمة طرابلس والمنطقة الغربية بالكامل، واتجهت حاليا نحو سرت في سبيل الوصول إلى منطقة خليج سرت النفطي، وتحشد قواتها حاليا تمهيدا لدخول المنطقة الاستراتيجية والتي تعد أحد أهم المطامع التركية في ليبيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق