محلي

حراك “رشحناك” الداعم للدكتور سيف الإسلام يبارك إحياء صحيفتي “أويا” و”قورينا”

أوج – بنغازي
رحب أعضاء ومؤسسو حراك “رشحناك من أجل ليبيا اخترناك” المُطالب بعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، والداعم للدكتور سيف الإسلام القذافي، بعودة صدور صحيفتي “أويا” و”قورينا”، مُتمنين لكوادرها الصحفية التوفيق والسداد وتكملة المشوار لتكون منابر لمساندة قضية الوطن.

وقال الحراك، في بيانٍ إعلامي نشره على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، طالعته “أوج”: “نُثمن الجهود التي ساهمت في إعادة إصدار الصحيفتين والتي نعتبرها خطوة في الطريق الصحيح وفائدة عظيمة خصوصًا أنها ضمن مشاريع ليبيا الغد الصحفية التابعة لشركة الغد الإعلامية”، مؤكدًا أن إحيائها من جديد، رسالة مهمة في الوقت الحالي كون هذه الصحف نجحت منذ صدورها في عام 2007م في تطوير مجال الصحافة الليبية من خلال كوادر ليبية تتصف بالمهنية والشفافية ونقل الخبر من مصدره بكل احترافية.

وأضاف: “نؤكد جاهزيتنا للمشاركة في إنجاح مشاريع ليبيا الغد الإعلامية والصحفية انطلاقاً من أهدافنا الوطنية بدعم الدكتور سيف الإسلام القذافي ليقود ليبيا إلى بر الأمان ونُحيي معه ليبيا الغد مستقبل أجيالنا القادمة، وندعو الصحفيين والكتاب والمُثقفين في ربوع ليبيا للوقوف مع صحافة ليبيا الغد المُتمثلة في صحيفتي “أويا وقورينا”، لتنقل صوت الشارع الليبي وتشارك في طرح قضاياه، ونساهم جميعاً في أداء رسالتنا الوطنية تجاه الوطن والمواطن”.

وصدرت صحيفتا أويا قورينا الليبيتان في أغسطس 2007م، عن شركة الغد للخدمات الإعلامية كأول صحيفتين خاصتين في البلاد، حيث بدأت “أويا” في طرابلس، و”قورينا” في بنغازي، الصدور كصحيفتين يوميتين شاملتين في 16 صفحة حتى وصلتا إلى 32 صفحة، وكانتا توزعان في جميع أنحاء ليبيا تقريبًا.

واسم أويا هو اسم تاريخي قديم كانت تحمله مدينة طرابلس العاصمة الليبية، كما أن اسم “قورينا” يعود‏ لمدينة “شحات” التاريخية التي أسسها الإغريق في الجبل الأخضر في أقصى شمال شرق ليبيا وتبعد عن مدينة البيضاء بحوالي بـ10كم، واسمها التاريخي هو الذي منح منطقة شرق ليبيا اسم قورينائية أو “سيرينايكا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق