محلي

تنفيذًا للتعليمات الأمريكية بالتضييق على قادة الميليشيات.. ممنوع السفر إلا بإذن من باشاغا

أوج – طرابلس
طالب وزير الداخلية بحكومة الوفاق غير الشرعية فتحي باشاغا، وزير مواصلات الوفاق بعدم إصدار أذونات هبوط وإقلاع وعبور للطيران الخاص، وكذلك الرحلات المُنظمة المؤقتة؛ إلا بعد أخذ الإذن منه، مُشددًا على ضرورة تقديم قائمة بأسماء الركاب، ومطار الإقلاع والهبوط لكي يتم منح الإذن.

واستثنى باشاغا، في قراره الذي طالعته “أوج”، من ذلك الرحلات الخاصة برئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، ونواب رئيس المجلس، أحمد معيتيق، وعبد السلام كاجمان، ومحمد عماري زايد، وأحمد حمزة المهدي، مُستندًا في ذلك إلى حالة الطوارئ والنفير العام، والحالة الطارئة والاستثنائية التي تمر بها ليبيا.

وأرجع باشاغا ذلك، إلى معلومات واردة إليه من قبل الأجهزة الأمنية مفادها بأن هناك عناصر إرهابية تنوى الخروج من ليبيا عن طريق طائرات ورحلات خاصة، وكذلك وصول أشخاص مطلوبين على ذمة قضايا وجرائم جنائية على متن تلك الرحلات الخاصة، مشيرًا إلى أن ذلك أيضًا لضبط ومُتابعة حركة مُغادرة ووصول رحلات الطيران الخاص والإسعاف الطائر.

وبهذا القرار، فإن باشاغا أصبح هو مسؤول منح أذونات السفر لكل الوزراء والمسؤولين في المؤسسات والهيئات التابعة لحكومة الوفاق وقيادات المليشيات وحتى القيادات العسكرية،، كما لم يستثن باشاغا رئيس المجلس الأعلى للإخوان المسلمين “الدولة الاستشاري” خالد المشري، ولا نوابه أو أعضاء مجلسه.

ويأتي هذا القرار، بعد تضييق الخناق على قادة التهريب، حيث كشفت رسالة مسربة من مكتب وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا، موجهة إلى مكتب محافظ المصرف المركزي بطرابلس الصديق الكبير، بتاريخ 20 الماء/مايو الماضي؛ المطالبة بوقف التعامل وتجميد حسابات بعض قادة مليشيات الوفاق الذين يمتهنون التهريب بأنواعه بعد صدور نشرة خاصة من “الإنتربول” في حقهم، وهم أبو قرين، والقصب، والعمو، والبيدجا.

وقبل أيام من هذه القرار، خصص باشاغا، طائرة خاصة من طراز “5A-MIS” لاستعمالها في مهام خاصة به، حيث زعمت داخلية الوفاق أنه “سيتم استخدامها في العديد من المهمات الخاصة بالوزارة، والرفع من قدرات وتجهيزات الإدارة العامة لطيران الشرطة في الأمور المدنية والأمنية”، خاصة وأن الطيران الخاص والتجاري مقتصر على تركيا مع استثناءات قليلة جدًا تُمنح بهدف العلاج بطيران الإسعاف نحو إيطاليا وألمانيا وتونس بسبب حظر الطيران المفروض على الطائرات الليبية.

وفي سياق متصل، يأتي هذا القرار ضمن خطوات تنفيذ التعليمات الأمريكية، حيث أكد مصدر دبلوماسي رفيع، أنه بعد التدخل الأمريكي لحسم الصراع علي الكعكة الليبية أملت أمريكا تعليماتها علي من أسماهم “البيادق” في شرق وغرب ليبيا، بفتح الحقول والموانئ النفطية بآلية وترتيبات جديدة بحيث يتم فتح حساب جديد تودع فيه إيرادات النفط ويقسم بالتساوي بين حكومتي الشرق “المؤقتة” والغرب “الوفاق”.

وأكد على صدور الأوامر الأمريكية الصارمة بخروج جميع المرتزقة من ليبيا سواء مع حكومة الشرق أو مع حكومة الغرب.

وكانت تسريبات تحصلت عليها “أوج”، أكدت عزم الوفاق التخلص من المليشيات المتحالفة معها، حيث أكد مصدر أمني مُطلع، أن فتحي باشاغا، سلم الأتراك قائمة أولية بأسماء عناصر الميليشيات المراد التخلص منهم.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، في تصريح خاص لـ”أوج”، أن القائمة تضم 34 اسمًا من عناصر الميليشيات في مدن طرابلس والزاوية وصبراتة.

باشاغا يسلم الأتراك قائمة بأسماء عناصر الميليشيات المراد التخلص منهم

ووفق مراقبين، فإن قرار باشاغا الخاص بالحصول على إذن السفر، هو اعتراف واضح بانتشار الإرهابيين والمجموعات المتطرفة، والعناصر المطلوبة دوليًا في غرب البلاد، والتي أثبت الصور ومقاطع الفيديو قتالها تحت لواء الوفاق في معارك غرب ليبيا، قبل أن ينقلب عليهم باشاغا، في محاولة للنجاة بنفسه وكرسيه بتنفيذ التعليمات الأمريكية الأخيرة، ما قد يشير إلى أن من بين من لم يستثنهم باشاغا من يسّهل تنقل إرهابيين ومطلوبين معه في تلك الطائرات الخاصة، وذلك وسط أنباء عن عودة آمر مليشيا ثوار طرابلس هيثم التاجوري إلى طرابلس علي متن طائرة خاصة بعد فراره أثناء المعارك التي دارت في العاصمة طرابلس.

إلى ذلك أكد الناطق باسم عملية الكرامة أحمد المسماري، أن “ظهور إرهابيين وإجراميين مطلوبين دوليا، أمثال أحمد الدباشي المعروف بـ”العمو”، ومحمد سالم بحرون المعروف بـ”الفار” ، وعبد الرحمن ميلاد المعروف بـ”البيدجا” هو دليل نضعه أمام العالم حول ماهية المعركة التي نقودها في ليبيا، ونحن نحارب الإرهاب نيابة عن العالم، لكن دولة في حلف الناتو تقود الإرهاب في بلدنا وهو أمر نستغربه”.

المسماري: ظهور “العمو والفار والبيدجا” دليل نضعه أمام العالم حول ماهية المعركة في ليبيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق