محلي

تركيا تصعد: انسحاب حفتر من سرت والجفرة شرط وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا

أوج – أنقرة

اشترط وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، انسحاب خليفة حفتر من سرت والجفرة لوقف إطلاق النار في ليبيا.

وقال أوغلو، في تصريحات لصحيفة “فاينانشيال تايمز” طالعتها وترجمتها “أوج”، إن الشرط الوحيد لوقف إطلاق النار في ليبيا هو انسحاب من وصفه بـ”الانقلابي” خليفة حفتر من سرت والجفرة، لتجنب العمليات العسكرية المتوقعة.

وأضاف أن هناك مطالب واسعة لتركيا للهجوم على سرت، وأنقرة يمكن أن تدعم هذا الهجوم على سرت التي تمتلك ميناء استراتيجيا.

وأوضح أن التحقيقات جارية بشأن الهجوم على قاعدة عقبة بن نافع “الوطية” الأسبوع الماضي، مشيرا إلى وجود فنيين وعسكريين أتراك في القاعدة لحظة الهجوم دون إصابة أي منهم.

ولفت إلى أن روسيا حددت موعدا لانطلاق محادثات مع أنقرة في مدينة اسطنبول الشهر الماضي، لكن بالرجوع إلى حكومة الوفاق اشترطت عودة قوات حليفة حفتر إلى حدود عام 2015م، مشددا على ضرورة قبول الشرط الأساسي لوقف دائم لإطلاق النار.

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، الأربعاء الماضي، استعداد خليفة حفتر للتوقيع على وثيقة وقف إطلاق النار، لافتا إلى التواصل مع الجانب التركي لإقناع حكومة الوفاق غير الشرعية برئاسة فائز السراج على القبول كذلك بوقف القتال.

وقال لافروف، خلال لقاء صحفي، تابعته “أوج”، إنه تحدث مع السراج حفتر ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق عقيلة صالح، في موسكو، قبل لقاء برلين، عندما كان “الجيش الليبي” يعتقد أن موقفه أفضل، ولم يكن مستعدا لتوقيع الوثيقة التي طرحت وكانت مقبولة من جميع الأطراف، على حد تعبيره.

وأضاف: “الآن نرى أن الجيش الوطني الليبي، وفقا لتقييمنا، مستعد لتوقيع هذه الوثيقة ولوقف أعمال القتال، غير أن الحكومة في طرابلس ترفض فعل ذلك، وتعول على الحل العسكري”، متابعا: “نعمل مع الجانب التركي في إطار الحوار الذي تم إطلاقه على أعلى المستويات بين رئيسي البلدين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق