محلي

بوريل: اتفقت مع أوغلو على خفض التصعيد في ليبيا والعمل على وقف إطلاق النار

أوج – بروكسيل
كشف الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، عن وجود توافق مع وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، حول التهدئة وخفض التصعيد في ليبيا.

وذكر “بوريل” في تغريدة له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، رصدتها وكالة “آكي” الإيطالية، وطالعتها “أوج”، أنه اتفق مع أوغلو، على العمل في اتجاه وقف إطلاق النار في ليبيا، في إطار مخرجات مؤتمر برلين.

وبيّن أنه أجرى مكالمة هاتفية بوزير الخارجية التركي، على خلفية تصاعد التوتر في شرق المتوسط، والنقاش الدائر في بروكسل حول العلاقات مع أنقرة.

وأعلن بوريل، عن نيته لقاء وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قبل الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد المقرر يومي 27و28 هانيبال/أغسطس القادم.

يأتي هذا في وقت يتصاعد فيه الغضب الأوروبي تجاه استمرار تركيا بالقيام بأنشطة تراها المؤسسات والعواصم الأوروبية استفزازية في شرق المتوسط، وتدخلها العسكري في ليبيا.

وكان الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، أكد السبت الماضي، أنه لا مصلحة للاتحاد الأوروبي في رؤية قواعد عسكرية تركية وروسية في الأراضي الليبية.

وقال بوريل، في حوار مع صحيفة “دير شبيغل” الألمانية، طالعته “أوج”: “لا مصلحة لنا في أن نرى قواعد عسكرية تركية وروسية قبالة سواحل إيطاليا”، معتبرًا أن أزمة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا تمثل أكبر تحدٍ في السياسة الخارجية الأوروبية”.

وأعرب بوريل عن أمله في أن تتوصل ألمانيا – التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي – إلى “صياغة اتفاق شامل بين الاتحاد وبين تركيا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق