محلي

بعد وصول منظومة الدفاع الجوي التركية إلى الوطية.. أكار من طرابلس: حفتر وداعموه سيخسرون قناة_الجماهيرية_العظمى_قناة_كل_الجماهير

أوج – طرابلس
أجرى وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الجمعة، يرافقه رئيس هيئة الأركان التركية ياشار غولا، زيارة مُفاجئة إلى ليبيا، حيث عقدا خلالها لقاءات مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق غير الشرعية واجتماعات مع القادة العسكريين والأمنيين.

وتهدف الزيارة، التي نقلت تفاصيلها قناة “TRT” التركية الرسمية، طالعتها “أوج”، إلى تعزيز التعاون العسكري والأمني المشترك بين الحكومتين وتطبيق التفاهم التركي الليبي المشترك.

ووفقًا للقناة التركية، قال وزير الدفاع التركي، من طرابلس عند لقائه جنودًا ليبيين وأتراك في مركز التدريب والتعاون العسكري والأمني: “تركيا ماضية في دعم حكومة الوفاق لتحقيق الاستقرار في ليبيا وحفتر وداعموه سيخسرون، وسنفعل كل ما يلزم من أجل أشقائنا الليبيين بموجب تعليمات الرئيس أردوغان”.

وحضر المحادثات عن الجانب الليبي كل من؛ وزير الداخلية بالوفاق فتحي باشاغا، ووكيل وزارة الدفاع صلاح الدين النمروش، ورئيس الأركان العامة محمد الشريف، وآمر غرفة العمليات المشتركة أسامة الجويلي.

وقبل ساعات من تلك الزيارة، رصد متابعون ميدانيون، تحركات لرتل عسكري تابع للقوات المسلحة التركية يتجه نحو قاعدة الوطية الجوية “عقبة بن نافع”، مؤكدين أنها تنقل معداتها الخاصة بالدفاع الجوي إليها وتتخذ منها مقرًا لها في ليبيا.

ونشر المتابعون، عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورًا لأنظمة الدفاع الجوي المتعددة المتجهة نحو القاعدة، والتي تؤكد على استمرار نقل الأسلحة التركية الثقيلة إلى الأراضي الليبية.

وبالبحث خلف الصور المنشورة، تحققت “أوج”، أن من بينها رادار تركي من نوع Aselsan KALKAN-II، وهو نظام بحث وتتبع ثلاثي الأبعاد يعمل بأشعة “X” ومتخصص في الأهداف المنخفضة ومتوسطة الارتفاع.

وهذا الرادار هو حاليًا الرادار الرئيسي لأنظمة الدفاع الجوي التركية، بالإضافة إلى ظهور نظام الإنذار المبكر والتحكم في القيادة، ومنظومة حصار للدفاع الجوي بصواريخ أرض-جو قصيرة المدى

وكان قائد القوات البحرية التركية عدنان اوزبال، أجرى قبل أيام زيارة مفاجئة إلى العاصمة الليبية طرابلس، وذلك لإجراء مباحثات عسكرية مع مسؤولي حكومة الوفاق غير الشرعية.

ووفق وسائل إعلام تركية، طالعتها “أوج”، أجرى ازبال زيارة للقاعدة البحرية أبو ستة في طرابلس لمتابعة الوضع الحالي في ليبيا، مؤكدة أنه يجري محادثات بشأن القواعد العسكرية التركية المزمع افتتاحها في ليبيا.

وزار ازبال المناطق التي سيطرت عليها ميليشيات الوفاق في الفترة الأخيرة، لافتًا إلى أن “الدعم التركي ساعد الوفاق في تنظيف القوة التخريبية لميليشيات حفتر”، على حد قوله.

وأشار متابعون إلى أن قائد البحرية التركية، كان يرتدي زيًا مموهًا لفت الانتباه، حيث لا تستخدم البحرية الزي المموه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق