محلي

بعد قرار البرلمان المصري بإرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري … دار الإفتاء: “وإن جندنا لهم الغالبون .

نشرت الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية، صورة لجنود بالجيش المصري، وعلقت عليها بأية من القرآن الكريم “وإن جندنا لهم الغالبون”.

وتابعت الصفحة في منشورها الذي لاقى رواجا واسعا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “صفًا واحدًا وراء الدولة المصرية في مواجهة التحديات

وإن جندنا لهم الغالبونصفًا واحدًا وراء الدولة المصرية في مواجهة التحديات

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Montag, 20. Juli 2020

وأعلن مجلس النواب المصري، اليوم، موافقته بإجماع آراء النواب الحاضرين على إرسال عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج حدود الدولة المصرية، للدفاع عن الأمن القومي المصري في الاتجاه الاستراتيجي الغربي ضد أعمال الميلشيات الإجرامية المسلحة والعناصر الإرهابية الأجنبية إلى حين انتهاء مهمة القوات
وبحسب بيان لمجلس النواب المصري، “عقد المجلس جلسة سرية لنظر الموافقة على إرسال بعض عناصر من القوات المسلحة المصرية في مهام قتالية خارج البلاد”.
وأشار البيان إلى أنه: “خلال هذه الجلسة تم استعراض مخرجات اجتماع مجلس الدفاع الوطني المنعقد صباح أمس الاحد برئاسة السيد رئيس الجمهورية والتهديدات التي تتعرض لها الدولة من الناحية الغربية، وما يمثله ذلك من تهديد للأمن القومي المصري”.
وجاء في البيان أنه “ثمن وأيد مجلس النواب رئيسا وأعضاء الجهود المبذولة للقوات المسلحة درع الأمة وسيفها، ورعايتها الأمينة للثوابت الوطنية والعربية والاقليمية، فلا الشعب يوماً خذل الجيش، ولا الجيش يوماً خذل الشعب”.
وأكد مجلس النواب على أن الأمة المصرية على مر تاريخها أمة داعية للسلام “لكنها لا تقبل التعدي عليها أو التفريط في حقوقها وهي قادرة بمنتهى القوة على الدفاع عن نفسها وعن مصالحها وعن اشقائها وجيرانها من اي خطر او تهديد، وأن القوات المسلحة وقيادتها لديها الرخصة الدستورية والقانونية لتحديد زمان ومكان الرد على هذه الأخطار والتهديدات”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق